إغلاق
إغلاق
ملف عزل ترامب: سفيرة سابقة مهددة ومحام يرفض الشهادة
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2019-11-05    ساعة النشر :08:13:00

قالت السفيرة الأميركية السابقة لدى أوكرانيا، ماري يوفانوفيتش، إنها شعرت بأنها مهددة لاكتشافها مضمون الاتصال الهاتفي بين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ونظيره الإوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في قلب إجراءات العزل بحق الرئيس الأميركي، وذلك في تقرير نشر الإثنين.

وفي مرحلة علنية جديدة لهذا الإجراء، نشر الديموقراطيون في الكونغرس أول شهادتين لدبلوماسيين تم الاستماع إلى أقوالهم خلال جلسات مغلقة في إطار هذا التحقيق : شهادة السفيرة السابقة لدى كييف، ماري يوفانوفيتش، ومستشار وزير الخارجية مايك بومبيو، مايكل ماكينلي، حتى استقالته مطلع تشرين الأول/ أكتوبر.

وقال القادة الديموقراطيون الثلاثة للجان مجلس النواب التي تجري التحقيق "مع كل جلسة استماع نحصل على معلومات إضافية عن محاولات الرئيس استغلال السلطة لصالحه".

وأضافوا أن الشهادتين "تثبتان أيضا فساد السياسة الخارجية الأميركية التي تستخدم قناة سرية من الاتصالات الموازية بهدف الترويج لمصالح الرئيس الشخصية والسياسية والقلق الكبير الذي سببه ذلك على مؤسساتنا".

وفي المحادثة الهاتفية مع نظيره زيلينسكي في تموز/ يوليو انتقد ترامب الدبلوماسية، التي تم استدعاؤها إلى واشنطن، وقال إنها "ستواجه أمورا".

ونشر البيت الأبيض تقريرا عن هذه المحادثة. وسأل المحققون البرلمانيون يوفانوفيتش في 11 تشرين الأول/ أكتوبر عن رد فعلها عند قراءة هذه العبارة، فأجابت "لم أفهم ما كان يقصد بذلك. كنت قلقة جدا وما زلت".

وسألوها "هل شعرت بأنك مهددة؟" فأجابت "نعم".

وخلال هذا الاتصال طلب ترامب من نظيره الأوكراني التحقيق في أحد خصومه الديموقراطيين جو بايدن.

وينوي الديموقراطيون الثلاثاء، نشر شهادات الموفد الخاص الأميركي السابق إلى أوكرانيا، كورت فولكر، والسفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي، غوردون سوندلاند.

محام للبيت الأبيض يرفض الإدلاء بشهادته

رفض محام للبيت الأبيض يشتبه بتورطه في فضيحة أوكرانيا (أوكرانيا غيت)، الإدلاء بشهادته، الإثنين، في التحقيق الهادف إلى عزل ترامب، في حين من المتوقع تغيّب ثلاثة شهود آخرين.

ورفض نائب مستشار ترامب لشؤون الأمن القومي، جون أيزنبرغ، استدعاء للمثول أمام لجان مجلس النواب الثلاث التي تجري التحقيق، في إشارة إلى رفض الأبيض للتحقيق في الوقت الذي يضغط فيه الديمقراطيون لإجراء المرحلة العلنية من التحقيق.

وصرح ترامب في وقت مبكر، الإثنين، أنه يشعر بأنه "لا يوجد سبب" يدفع الشهود للإجابة على أسئلة المحققين، خصوصا حول اتصاله مع نظيره الأوكراني الذي يعتبر محور التحقيق.

وكتب ترامب على تويتر "ما قلته في مكالمة هاتفية مع الرئيس الأوكراني واضح تماما".

وأضاف "لا يوجد سبب لاستدعاء الشهود لتحليل كلماتي ومعانيها. هذه مجرد خدعة أخرى من خدع الديموقراطيين التي اضطررت للعيش معها منذ يوم انتخابي".

وتردد إن أيزنبرغ ، شارك في المكالمة بين ترامب وزيلينسكي في 25 تموز/ يوليو.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الشهر الماضي أن أربعة من مسؤولي الأمن القومي على الأقل، أعربوا لأيزنبرغ عن مخاوفهم حيال تعامل ترامب مع أوكرانيا، قبل مكالمته مع الرئيس الأوكراني وبعدها مباشرة.

وكان من المقرر أن يمثل مساعد الرئيس والمستشار الأول لرئيس الأركان بالإنابة، روبرت بلير، أمام المحققين صباحا، لكنه لم يحضر.

ومن المقرر أن يمثل المحامي المساعد الأول لترامب، مايكل إيليس، والمدير المساعد للميزانية في البيت الأبيض لشؤون الطاقة، براين ماكورماك، أمام المحققين، لكن لا توجد مؤشرات إلى أنهما سيحضران.




تعليقات الزوار