إغلاق
89 قتيلا منذ بداية العام : المجتمع العربي يغرق بدماء 11 سيدة و78 رجلا - هذه صورهم
الخميس   تاريخ الخبر :2019-12-05    ساعة النشر :17:13:00

لم يطوِ العام 2019 ، صفحته بعد ، لكنه بكل اسف، يمكن ان نُطلق عليه لقب "العام الدموي" ، الذي أغرق الوسط العربي بمستنقع من الدم ، فبحسب المعطيات التي وصلت لموقع يافا اليوم من مركز امان فقد قُتل منذ بداية العام 2019 حتى اليوم 88 شخصا منهم 77 رجلا و 11 سيدة ، مقارنة مع 75 شخصا منهم 61 رجلا و 14 سيدة خلال العام المنصرم 2018.

وتفيد مراسل موقع يافا اليوم، انه بحسب المعطيات :" فقد قتل في الوسط العربي منذ عام 2000 - 1404 اشخاص : في عام 2014 قُتل 51 شخصا منهم 43 رجلا و8 نساء ، في عام 2015 قُتل 58 شخصا منهم 44 رجلا و 14 سيدة ، في عام 2016 قُتل 64 شخصا منهم 54 رجلا و10 سيدات وفي العام 2017 قُتل 72 شخصا منهم 62 رجلا و10 سيدات".

ووفق المعطيات من مركز امان ، لمكافحة العنف " فان اكثر من 75% من جرائم القتل نُفذت باطلاق نار". وبحسب المعطيات " منذ عام 2000 قُتل 60 شخصا برصاص الشرطة ".

وفيما يلي اعداد القتلى خلال 2019 حسب الشهور :
شهر يناير :6 قتلى
شهر فبراير : 6 قتلى
شهر مارس: 5 قتلى
شهر ابريل :5 قتلى
شهر مايو : 8 قتلى
شهر يونيو :6 قتلى
شهر يوليو: 10 قتلى
شهر اغسطس: 9 قتلى
شهر سبتمبر: 13 قتيلا
شهر اكتوبر : 9 قتلى
شهر نوفمبر : 9 قتلى
شهر ديسمبر : قتيلان

اعداد القتلى خلال عام 2019 حسب المناطق :
منطقة الشمال :25 قتيلا
منطقة المركز : 49 قتيلا
منطقة الجنوب : 8 قتلى
القدس : 6 قتلى

ليسوا مُجرد ارقام : حوامل قُتلن ، اباء وامهات تركوا اطفالا يتامى ، وشباب تركوا ارامل وامهات ثاكلات
وتفيد مراسلة موقع يافا اليوم، ان الحديث يدور عن 88 حكاية ، عن 88 اسرة تفككت .. عن 88 بيتا تدمر واحلام تحطمت .. بكبسة تلو الكبسة على زناد المسدسات والاسلحة .. دون اي تفكير ودون أي وازع من الضمير ..كبسة تلو الكبسة انهت كل شيء في حياة اكثر من 88 عائلة في الوسط العربي واغرقتها بشلالات من الدماء وادخلتها في عالم رعب وحزن لا ينتهي ..

اجنة صغار حملتهم امهاتهم في احشائهن اخترن لهم اسماء وملابس ولُعب ورسمن لهم احلاما وردية .. لن يروا النور ابدا .. لان هناك مجرمين اختاروا ان يقتلوهم مع امهاتم بدم بارد على قارعة الطريق ..

طفل يبكي هنا ، واخر مرعوب هناك ، وثالث تجمدت الكلمات في حلقه ، ورابع لا يذق طعم النوم وخامس وسادس وعاشر هنا وهناك ما زالوا ينتظرون امام باب البيت لعل بابا يعود اليوم .. لكنه لن يعود.. بابا لن يعود .. مزق الرصاص جسد بابا وحطم كل الاحلام .. شلالات الدماء مسحت الضحكات عن عتبات بيوتنا ..

الناس ينامون ويستيقظون على أنباء القتل والموت
بحسب المعطيات فان الوسط العربي يشهد بالمعدل سنويا 8200 حالة اطلاق نار !! حيث يكاد لا يمرّ يوم ، دون وقوع حادثة اطلاق نار او جريمة قتل ، في الجليل او المثلث او النقب ، الى حدّ بات الناس ينامون ويستيقظون على أنباء القتل والموت ، ودويّ صوت الرصاص في الصباح والمساء ، في الليل والنهار ، وفي كل الأوقات.

وقد شهدت المدن والبلدات العربية تظاهرات احتجاجية واغلاق شوارع ، احتجاجا على استفحال أعمال العنف والجرائم في الوسط العربي ، مطالبين الشرطة بأخذ دورها وجمع السلاح من الوسط العربي للقضاء على ظاهرة العنف .




تعليقات الزوار