إغلاق
إغلاق
مساحة اعلانية
حقيقة ومسرحية،"وحيد بين 4 حيطان".
الاثنين   تاريخ الخبر :2020-02-10    ساعة النشر :13:24:00

قصة رامي درويش، سجين يقضي 16 عام في السجن بتهمة جريمة قتل قام بها عندما كان في الخامسه عشر من عمره.
في هذه الأيام بينما ينتشر العنف في كل مكان، حيث جيل الشباب يكون معرض لشرب الكحول، يصل رامي، اسير بسجن ريمونيم، يحكي كيف بلحظه كان فيها سكراناً، فقد فيها السيطرة. تحول من طالب ثانويه كان حلمه ان يكون طبيباً بيطرياً، الى قاتل قتل ولداً أخر.

يحكي رامي وبصراحه عن أبعاد تلك الليله، والشعور بالذنب الذي يلازمه، والوجع الدائم لأخذه حياة شخص أخر.

" لقد ترك العرض اثراً عاطفياً ومعنوياً على جميع المشاركين ، وذلك لبراعة ممثليه ، ولقوة أهدافه التربوية والاجتماعي حري بالذكر أنها احدى المسرحيات التي ترسخ في الذاكرة لسنوات عدة ، مستوى الأداء عالي جدا . انها مسرحية هادفة لجيل اليوم وتعطي المشاهد وجهة نظر أخرى جديدة ،ومختلفة عن التفكير بعمق واتخاذ القرارات في الطريقة الصائبة كما أن المميز في هذا العرض ان الطلاب لم يكونوا على علم بأن هذا العرض هو عرض مسرحي ، انما تم اعلامهم بانهم سيلتقون سجين من مصلحة السجون سيشرح لهم قصته ، كان الممثل يلبس اللباس الرسمي للسجن ، وبمرافقة سجان . في نهاية العرض كشف الممثل عن الحقيقه ودار حوار مع الطلاب والمعلمين حيث لاقى استحسان الحضور ، وتأثر كبير من قبلهم ".

يشار الى ان عرض هذه المسرحية تم في مركز العجمي بإدارة الاستاذ احمد حسونة.

العرض من تأليف حاجيت بودنكين واخراج : اسنات زيبيل
تمثيل : نهاد رضا ، رائد شمس




تعليقات الزوار