إغلاق
مسؤول إسرائيلي: نستعد لضربة قوية وعملية عسكرية واسعة النطاق ضد قطاع غزة
الاربعاء   تاريخ الخبر :2020-02-12    ساعة النشر :18:48:00

صرّح وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس بالقول:"نحن نستعد لضربة قوية وعملية عسكرية واسعة النطاق ضد غزة، عندما نقرر أنه لم يعد بإمكاننا انتظار التسوية والهدوء سنبدأ هذه العملية. لكننه استردك بالقول أن إسرائيل تحاول التوصل إلى ترتيب شامل مع قطاع غزة دون اللجوء لحرب"، وجاءت تصريحات الوزير في حديثه حول إطلاق البالونات المفخخة. 

واضاف الوزير الإسرائيلي:"صحيح أننا نحاول التوصل إلى ترتيب شامل دون حرب في غزة دون الحاجة إلى عملية عسكرية شاملة للتغلب والسيطرة في غزة، وستخبرنا الأيام". وأضاف: "من الواضح، سقطت علينا الصواريخ خلال 3 سنوات مضت أكثر منذ 10 سنوات سبقتها، والمقاومة الفلسطينية تحاول باستمرار تسليح نفسها". 

وتابع شتاينتس: "لدينا وقت للتفاهم مع حماس، واغتيال أبو العطا كانت بمثابة ضربة قوية، ومنذ ذلك الحين رأينا حقًا ، لا هدوء تام ، لكن مستوى النار انخفض كثيرًا". وأشار إلى أنه إذا كانت إسرائيل تريد وضع حد لإطلاق الصواريخ بشكل مطلق وإلى الأبد، فهذا يتطلب الاستيلاء على غزة والقضاء على حماس هناك. 

ونوه الوزير الإسرائيلي إلى أنه في عام 2014 في أوج الحرب على غزة، طلب هو وعدد قليل من المسؤولين من وزير الجيش موشيه يعالون ورئيس الأركان بيني غانتس أن يقدما لنا خطة كاملة للسيطرة على غزة والقضاء على حكم حماس، لكنهما عارضا. وأوضح أن غانتس حذر من حدوث ذلك، لأنه سيكلف إسرائيل 500 قتيل ويجب عدم اتخاذ هذه الخطوة. 




تعليقات الزوار