إغلاق
إغلاق
الكلمات البذيئة - بقلم: حازم إبراهيم
الاحد   تاريخ الخبر :2020-03-01    ساعة النشر :08:50:00


إن الشتم والسبَّ واللعن والألفاظ القبيحة خصلة وصفة لا تليق بالمؤمن ، لا تليق بالمؤمن حقاً ولهذا يقول صلى الله عليه وسلم : (ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء ) رواه الترمذي ، فيا أيها المؤمن احرص على تهذيب لسانك وتحسين ألفاظك وتعديل خطابك للآخرين ، اجتنب الألفاظ القبيحة والكلمات البذيئة والألقاب السيئة ، وكن على حذر منها قال تعالى : ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً ﴾ إن نصوص الكتاب والسُّنة دلت على تجنب السبَّ والشتم واللعن والكلمات البذيئة ، وأكدت وتوعدت على العقوبة العظيمة قال جل في علاه : ﴿ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً ﴾ وأخبر صلى الله عليه وسلم أن السبَّ والشتم للمسلم المؤمن إثماً عظيماً فقال صلى الله عليه وسلم : (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر ) رواه البخاري ، وقد جاء في الحديث الصحيح أن لعن المؤمن كقتله فقال صلى الله عليه وسلم : (لعن المؤمن كقتله ) ، وسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن اكثر ما يدخل الناس النار قال الفمُ والفرجُ وسئل عن اكثر ما يدخل الناس الجنة قال تقوى الله وحسن الخُلقُ (رواه الترمذي وابن ماجه) ، أيها الإخوة الكرام قد يكون الشتم والسب عند بعض الناس تسلية وضحك ، فيلتقي البعض بالبعض ويلعن بعضهم بعض ، ويقذف بعضهم بعض بكلمات بذيئة ، وهما يضحكون بعضهم إلى بعض ويمزح بعضهم إلى بعض ، وهذا كله من الخطأ فالمسلم مهذب القول ، لا يقول إلا خير الكلمات وأفضل الكلام ولا ينطق إلا بالكلام الطيب ، فاحذر ايها المسلم من المزاح السيئ والكلمات والألفاظ القبيحة وزِنْها قبل أن تقولها فكم من كلمات أدخلت قائلها الى النار قال صلى الله عليه وسلم : (وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائدُ ألسنتهم ) رواه الترمذي ، فيا ترى كم من الناس سببته وشتمته ، هل شتمت السائق او البائع ، هل شتمت جيرانك او الزوجة ، هل شتمت ابناءك او اصدقائك او من اختلفت معهم بالرأي من اجل الانتخابات او شتمت الناس عبر التعليقات بالفيس بوك والتيك توك أو حتى شتمت الجمادات ، الم يحن الوقت أيها المؤمن من التجنب من هذه الالفاظ القبيحة والتوبة منها ، فاطلب من الله التوبة واستغفر لذنبك واطلب من الله ان يطهر لسانك وعود لسانك على طيب الكلام وخير الحوار مع الناس نسأل الله لنا ولكم العفو والعافية في الدنيا والآخرة .





تعليقات الزوار