إغلاق
إغلاق
توقير كبار السن - بقلم : حازم ابراهيم
الاثنين   تاريخ الخبر :2020-03-09    ساعة النشر :15:29:00


إنَّ الدين الإسلامي الحنيف أتى ليكمِّلَ الناس في آدابهم وأخلاقهم ومعاملاتهم ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ((إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ)) اسناده صحيح ، وإنَّ من الأخلاق النبيلة والكريمة التي دعا إليها الإسلام مراعاة كبار السن ومعرفة حقهم وحفظ واجبهم ، فالإسلام أمر بإكرام المسن وتوقيره واحترامه وتقديره ، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((ليس منا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيَعْرِفْ حَقَّ كَبِيرِنَا )) رواه ابو داود ، وفي هذا وعيد لمن يهمل حق الكبير ويضيع الواجب نحوه بأنه ليس على هدي النبي صلى الله عليه وسلم وغيرُ ملازم لطريقته ، وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ((إِنَّ مِنْ إِجْلَالِ اللَّهِ إِكْرَامَ ذِي الشَّيْبَةِ الْمُسْلِمِ ، وَحَامِلِ الْقُرْآنِ غَيْرِ الْغَالِي فِيهِ وَالْجَافِي عَنْهُ ، وَإِكْرَامَ ذِي السُّلْطَانِ الْمُقْسِطِ)) صحيح الجامع ، وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ((أَرَانِي فِي الْمَنَامِ أَتَسَوَّكُ بِسِوَاكٍ فَجَذَبَنِي رَجُلَانِ أَحَدُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ الْآخَرِ ، فَنَاوَلْتُ السِّوَاكَ الْأَصْغَرَ مِنْهُمَا فَقِيلَ لِي كَبِّرْ ، فَدَفَعْتُهُ إِلَى الْأَكْبَرِ)) رواه البخاري ، أوجب الاسلام احترام وتوقير كبار السن ، ومعرفة حق ذي الشيبة ولزوم الأدب معهم ، وذلك باحترامهم وتوقيرهم ومعرفة قدرهم وحقوقهم ، ومراعاة كبر سنهم وأعمارهم ، وملاحظة ضعفهم ووهن أبدانهم ، وتقدير مشاعرهم وأحاسيسهم ، وتقديمهم في الكلام والطعام والدخول ونحو ذلك من الآداب العظيمة والأخلاق الكريمة ، روى ابن أبي الدنيا قال دخل سليمان بن عبد الملك المسجد فرأى شيخاً كبيراً فدعا به ، قال: يا شيخ أتحب الموت ؟ قال : لا ، قال : بمَ ؟ قال : ذهب الشباب وشره وجاء الكبر وخيره ، فإذا قمت قلت بسم الله ، وإذا قعدت قلت الحمد لله ، فأنا أحب أن يبقى لي هذا ، وعن عبد الله بن بُسْر رضي الله عنه : أَنَّ أَعْرَابِيًّا قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ خَيْرُ النَّاسِ ؟ قَالَ : (( مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ )) رواه الترمذي ، نسأل الله سبحانه أن يمتِّع كبار السن بالصحة والعافية وأن يختم لنا ولهم بالخير والإيمان .







تعليقات الزوار