إغلاق
إغلاق
ربى بلال عصفور تتنازل عن جائزة أفضل ممثله في مسابقة الاكاديمية الإسرائيلية للتلفزيون - إعداد التقرير، رانيا مرجية.
الخميس   تاريخ الخبر :2020-04-30    ساعة النشر :16:56:00

هذه هي ربى بلال عصفور الفنانة والمبدعة الفلسطينية (اليافية)، زميلتنا في مسرح الحياة الرملاوي التي نحبها ونفتخر بها لموقفها المشرف برفض جائزة افضل ممثلة عن مسلسل "الفتيان" علمًا انه سيتم اقصائها مستقبلاً عن اي عمل بسبب رفضها للجائزة ولكنها بموقفها المشرف والنبيل اثبتت للجميع ان الفنان الحقيقي بمواقفه اولاً وانسانيته ثانياً. رفض الجائزة جاء تزامناً مع احتفالهم بالاستقلال لتقول لهم انا فلسطينية اولاً، انسانة ثانياً.. حبيبتي ربى انت يا ايقونه من ايقونات بلادنا
اترككم مع رسالتها من يوم امس
29.4.2020
الى أعضاء الأكاديمية الإسرائيلية للتلفزيون.

الموضوع:
تنازل عن جائزة أفضل ممثله في مسابقة الاكاديمية الإسرائيلية للتلفزيون
انا الموقعة ادناه ربى بلال عصفور، أتوجه بهذا للأكاديمية الإسرائيلية للتلفزيون للتنازل المعنوي والمادي عن جائزة أفضل ممثلة عن دوري في مسلسل "فتيان" والتي مُنحت لي من قبل الأكاديمية يوم 2942020، علماً وكما هو متبع فقد تم ترشيحي من خلالكم.

أن تقديمي لدور أم الشهيد محمد أبو خضير في مسلسل "فتيان" الذي أنتجته شركة HBO العالمية، هو محاولة مني لنقل صورة الألم والمعاناة والصراع الفلسطيني للعالم، وفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي. بالمقابل اختارت الأكاديمية الإسرائيلية للتلفزيون هذا العام نقل أسماء الفائزين بمسابقتها كجزء من "احتفالات استقلال دولة إسرائيل" والتي بالتأكيد تمثل بالنسبة لي "احتفالاً" بالظلم التاريخي والنكبة المستمرة التي مر ويمر بها شعبي الفلسطيني.

لقد عشت الماً لا يوصف أثناء تصوير قصة الشهيد أبو خضير، عدت كل يوم لأطفالي ولم أستطع احتضانهم بسبب بشاعة ما مر به هذا الشهيد وعائلته، وذات تلك البشاعة يمر بها الأطفال الأسرى والشهداء يومياً.

كفنانة فلسطينية ناشطة، أعيش يومياً تخبطات أخلاقية كثيرة لها علاقة باختيار الأدوار والمشاريع التي أشارك بها، بحثاً عن عدم تقديم تنازلات أخلاقية تمس بشعبي وقضيتي ودوري الإنساني، وليس هذا بالأمر بالسهل مع خصوصية وجودنا ضمن محيط إسرائيلي منشغل بقمع كل صوت ينادي بالسلام وإنهاء الاحتلال.

اشكر من صميم قلبي كل من صوت لي وامن وصدق وتعاطف مع ما قدمت من خلال دوري في مسلسل "فتيان"، لقد كان دوري البسيط هو قيامي بواجبي الأخلاقي ومساهمتي بإيصال قصة شهيد الفجر للعالم اجمع وهذا أكبر تقدير.

اعلم جيدا انه سيكون لقراري هذا ثمن كبير كما تعودت، ولكني أفتخر بأنني احمل قضيتي الإنسانية ومقولتي السياسية واختياراتي الصادقة.

تحية حب ومشاركة بالألم مع أم الشهيد أبو خضير، وعميق شكري وامتناني لكل من ساهم بصنع هذا المسلسل.

ربى بلال عصفور




تعليقات الزوار