إغلاق
كل ما تود معرفته عن كاواساكي.. المرض الذي يفتك بالأطفال
الاحد   تاريخ الخبر :2020-05-17    ساعة النشر :09:38:00

مرض التهابي نادر أصاب عشرات الأطفال في بريطانيا والولايات المتحدة وغيرها من البلدان مؤخراً، حيث رجحت الأوساط الطبية أن سبب نشوء هذا المرض هو رد فعل مناعي متأخر للإصابة بفيروس كورونا، وهو يشبه أعراض "كاواساكي" إلى حد بعيد.

ويسبب داء كاواساكي تورماً والتهاباً في جدران الشرايين متوسطة الحجم في الجسم بالكامل، ويُصيب الأطفال بشكل أساسي. كما يُصيب الالتهاب الشرايين التاجية التي تمد عضلة القلب بالدم.

يُطلَق على "كاواساكي" أحياناً متلازمة "العُقَد اللمفية المخاطية" لأنه يُصيب أيضاً الغدد التي تنتفخ أثناء العدوى (العُقَد اللمفية) والجلد والأغشية المخاطية داخل الفم والأنف والحنجرة.

يُمكن أن تكون مؤشرات داء كاواساكي، مثل الحمى الشديدة وتقشُّر الجلد، أمراً مقلقاً. والأمر الجيد هنا هو أن "كاواساكي" يُمكن علاجه عادة، ومعظم الأطفال يتعافون منه دون مشكلات خطيرة.

الأعراض
عادةً ما تظهر المؤشرات المرضية والأعراض لداء كاواساكي على 3 مراحل.

وقد تشمل المرحلة الأولى ما يلي:

• حُمى وهي غالباً ما تكون أعلى من 102.2 فهرنهايت (39 درجة مئوية) وتستمر لأكثر من ثلاثة أيام
• احمرار العين للغاية دون إفرازات سميكة
• طفح جلدي في الجزء الرئيسي من الجسم وفي منطقة الأعضاء التناسلية
• شفاه حمراء وجافة ومتشققة، ويصبح اللسان شديد الاحمرار ويتورم
• تورم الجلد في راحة اليد أو باطن القدم واحمراره
• تضخم العُقَد اللمفية في الرقبة وربما في أماكن أخرى
• سهولة الانفعال

وفي المرحلة الثانية، فقد يعاني الطفل ما يلي:

• تقشر الجلد على اليدين والقدمين، وخاصة أطراف أصابع اليد وأصابع القدم، غالباً في شكل طبقات كبيرة
• ألم في المفصل
• إسهال
• قيء
• ألم في البطن

أما في المرحلة الثالثة، تختفي العلامات والأعراض ببطء إذا لم تحدث مضاعفات. وقد تستمر لمدة ثمانية أسابيع قبل أن يبدو مستوى الطاقة طبيعياً مرة أخرى.

 




تعليقات الزوار