إغلاق
كورونا عالميا: 4.7 مليون إصابة ومظاهرات مناهضة للإغلاق بدول أوروبية
الاحد   تاريخ الخبر :2020-05-17    ساعة النشر :09:42:00

تجاوز عدد إصابات فيروس كورونا المستجد أربعة ملايين و700 ألف حالة، بينما بلغت الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس أكثر من 310 آلاف، كما تجاوز عدد المتعافين من الفيروس حول العالم، مليونا و800 ألف. 

وسجل أكبر عدد من الإصابات في الولايات المتحدة، تلتها إسبانيا وروسيا وبريطانيا وإيطاليا والبرازيل وفرنسا وألمانيا. 

وفي القارة الأوروبية ألقت شرطة لندن القبض على 19 شخصا السبت لخرقهم عمدا إرشادات التباعد الاجتماعي احتجاجا على القواعد، في أول عطلة نهاية أسبوع منذ أن أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون تخفيفا طفيفا للإجراءات. 

وفي ألمانيا، تظاهر آلاف المواطنين في عدة مدن السبت احتجاجا على القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا. 

وشارك المئات في المظاهرة التي أقيمت في ميدان روزا لوكسمبورغ وسط العاصمة برلين، للاحتجاج ضد التدابير المفروضة للحد من انتشار كورونا. 

ورفع المتظاهرون لافتات كتبوا عليها عبارات من قبيل، "أوقفوا الإرهاب الصحي"، و"الإنذار الزائف لكورونا". 

وفي إيطاليا، أعلنت السلطات استعداد البلاد بحذر لبدء المرحلة الثانية من تخفيف تدابير مكافحة فيروس كورونا. 

وقال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، إن العديد من القطاعات الاقتصادية ستبدأ فعالياتها مجددا الاثنين، ضمن خطة تدريجية لتخفيف الحظر العام.

في المقابل، قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، إنه يسعى إلى تمديد آخر لحالة الطوارئ لاحتواء فيروس كورونا المستجد في البلاد، على أن تصل فترة التمديد إلى "نحو شهر". 

وقال سانشيز، الذي يواجه دعوات متزايدة لرفع القيود المفروضة على خلفية الجائحة، إن هذا سيكون "التمديد النهائي" الذي يطلبه من البرلمان. 

وفي فرنسا، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 96 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد في الوقت الذي خففت فيه البلاد إغلاقا عاما استمر شهرين. 

وقالت الوزارة إن عدد حالات الوفاة السبت يمثل تراجعا بشكل طفيف عن عدد الوفيات المسجل يوم الجمعة والذي بلغ 104 حالات. 

وبهذا يرتفع إجمالي عدد حالات الوفاة في فرنسا إلى 27625 في رابع أعلى حصيلة في العالم بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا وقبل إسبانيا مباشرة. 

من ناحية أخرى، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن رش المطهرات في الشوارع على غرار ما يحصل في بعض الدول، لا يقضي على فيروس كورونا المستجد وينطوي على مخاطر صحية. 

وفي وثيقة حول تنظيف الأسطح وتعقيمها كجزء من مكافحة "كوفيد-19"، قالت منظمة الصحة العالمية إن رشّ هذه المواد قد يكون غير فعال. 

سجلت الولايات المتحدة 1237 وفاة جراء فيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليصل إجمالي الوفيّات لديها إلى 88,730، حسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز السبت. 

كما أشارت الجامعة التي تتخذ بالتيمور مقرا إلى أن عدد الإصابات في البلاد يبلغ 1,466,682 إصابة. 

وصوت مجلس النواب الأميركي على خطة مساعدة تاريخية بقيمة ثلاثة آلاف مليار دولار لمواجهة آثار الوباء في البلاد، لكن الرئيس دونالد ترامب أعلن أن النص الذي طرحه الديموقراطيون "ولد ميتا". 

وتجاوزت البرازيل عتبة الـ15 ألف وفاة نتيجة جائحة كوفيد-19، كما أنها سجلت نحو 230 ألف إصابة، وفقاً للإحصاءات الرسمية، ما يجعلها في المرتبة الرابعة من حيث عدد الإصابات. 

ومع تسجيلها 15633 وفاة و233142 إصابة مؤكّدة، تُعدّ البرازيل الدولة الأكثر تضررا في أميركا اللاتينية من جرّاء هذا الفيروس الذي أودى بحياة 310 آلاف شخص في كل أنحاء العالم. 

غير أن عدد الإصابات الفعلي بالبرازيل قد يكون في الواقع أكبر بـ15 مرة، بحسب خبراء، وذلك لعدم إجراء عدد كاف من الفحوص. 

وسجلت البرازيل 816 وفاة و14919 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية. وعلى الرغم من ذلك، جدّد الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو السبت انتقاده لتدابير الحجر المفروضة في البلاد. 

وبدأ سبعة ملايين شخص في العاصمة التشيلية حجرا صحيا صارما، بعدما سجلت حالات الإصابة بفيروس كورونا ارتفاعا حادا في البلاد، وبدت شوارع سانتياغو شبه مهجورة بينما أقامت الشرطة حواجز. 

وقالت الحكومة إن النشاط العادي في العاصمة انخفض بنسبة 85 في المئة، إذ لا يسمح للناس بمغادرة منازلهم إلا للحصول على الغذاء والدواء أو ممارسة التمارين لفترة وجيزة. 

وصرح وزير الصحة خايمي ماناليتش، لصحافيين في مطار سانتياغو بعد إجرائه جولة تفقدية من الجو، إن هناك إجزاء من المدينة "فارغة تماما ويمكننا أن نعتبر أن هذه بداية جيدة". 

وسجلت الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية 41428 إصابة حتى يوم السبت و421 وفاة، بينها 27 وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. 




تعليقات الزوار