إغلاق
السفير ميشيل رامبو: الكورونا: أبعد من الوباء.. الجغرافيا السياسية تبدو كالمعتاد.. ونظرية كيسنجر القديمة المتجددة
الجمعة   تاريخ الخبر :2020-05-22    ساعة النشر :16:55:00

اثارت الاطروحة السبّاقة للبروفيسور مَكرم خُوري – مَخُّول والتي نشرت هنا قبل اربعة اسابيع تحت عنوان “محاولة لفك شيفرة حرب الكورونا” اعجاب ودهشة الكثير من القراء واوساط مختلفة في المحافل الدولية وذلك لما طرحته من رؤية نقدية ريادية لأزمة الكورونا التي يمر بها العالم. وانطلاقا من هذه الاطروحة نقدم هنا مساهمة جيو – سياسية للسفير الفرنسي “فوق العادة” (المتقاعد) ميشيل رامبو والتي تدعم اطروحة خوري-مخول وتضيف اليها بعدا مميزا. 

مقدمة:
أياً كان ما يمكن قوله، فقد كنا حوالي ثلاثة أو أربعة مليارات شخص محبوسين في القارات الخمس، واضطررنا إلى الدخول الى تجربة “الإقامة الجبرية”. بشكل غير متوقع، وفي غضون أسابيع قليلة، أصبح هذا “الاستثناء” هو الوضع القائم العادي لحشود المواطنين، مما أدى إلى هبوب رياح على كوكب الأرض خلقت جوا سرياليا مجنونا. ورغم تسميته بـ”الإغلاق”، فهو “احتواء” حقيقي للسكان الذين يستحضرون مشاهد الحرب والحرب الباردة والقمع والخوف وعدم الثقة.

1. بعض الأسئلة وبعض الإجابات
بالطبع، ستدعم هذه الحلقة المذهلة الكثير من الأفكار والتأملات والأسئلة حول أصل هذا الفيروس الغامض الذي كان قادرًا على إغراق مجتمعنا المألوف فجأة في مستقبل غير معروف ولكنه مزعج للغاية. ليس الحدث في حد ذاته، ولكن تأثير هذا الفيروس (الكورونا) غير المألوف، والناتج عن أدواته الضخمة من حيث المنهجية على مستوى العالم للوهلة الأولى وبأدوات غير منطقية. لماذا حصلت على مثل هذه الأهمية غير العادية، بمجرد أن تكون الأوبئة، بعيدًا عن كونها استثناء، معتادة إلى حد ما؟

إذا ما نظرنا إلى الماضي القريب، متذكرين أم لا أن إنذارًا وبائيًا كان يتم إطلاقه دوريا كل سنتين أو ثلاث سنوات، سيكتشف كل فرد في هذه المناسبة أنواعًا عديدة من الحمى أو الأنفلونزا التي قد تكون محفوفة بالمخاطر التي نجا منها.

لذلك فلدينا الحق بالتساؤل، لماذا ولأي سبب أصبح هذا الفيروس شهيرا ومخيفا للغاية.

بالطبع، لا يمكننا التنبؤ بالحصيلة النهائية. لنفترض أنه ليس وباءً معتدلًا، ولكن لتصديق الأرقام اليومية، فلا علاقة لها بجائحة الألفية. يجب أن يكون هناك تفسير.

بما أن “الاحتواء” يفضي إلى التفكير، فبإمكان الجميع التفكير في تأثير التغطية الإعلامية للأزمة، حيث تم عمل كل شيء في كل مكان لتكييف (تعويدهم) السكان وجعلهم يركزون على ما يسمى “الحرب على فيروس كورونا” في كل لحظة، في كل التفاصيل في حياتهم اليومية، بشكل متواصل خلال كل اليوم ولك أيام الأسبوع، إنه في الواقع غسيل دماغ دائم يتم فرضه على هؤلاء الملايين من المواطنين المحبوسين في المنزل من خلال دعاية تلفزيونية منتشرة في كل مكان، والقنوات تركز تمامًا على برامجها بلا هوادة على “الفيروس التاجي”.

عمدًا أم لا، فإن سياق الهوس هذا يجعل من الممكن دفع بعض الحقائق المقلقة التي تم الكشف عنها بمناسبة الوباء إلى
الخلفية البعيدة، بقدر ما كانت تلك الحقائق تبرز الانعكاس الجيو- سياسي العميق الذي ظهر خلال العقد الاخير. في الواقع، تجعل الحملة الاستحواذية المشاهدين ينسون الدليل على أن الهيمنة الأطلسية تتأرجح بسرعة وتتحول لصالح الكتلة الأور- اسية ، وبالتالي الى إعادة تشكيل العالم على أسس جديدة. هذا التحيز يثير بعض الأسئلة!

إذا كانت الموجة المتصاعدة التي نشير إليها مجرد وهم، فهل فعلا تم تضخيم الفيروس إلى هذا الحد الذي كان عليه، حتى يتم اقصاء الطفرة الجيوسياسية إلى مرتبة من مرتبات الذكريات؟ هل سيؤدي الوضع الذي لا يخدم مصلحة الغرب إلى إثارة هجمات عنيفة تشوه سمعة وصورة كل من روسيا والصين؟ ما لم نعتبر أن الوباء – أو رواية الوباء – كان حافزًا لمجيء هذا “النظام العالمي (المسيحياني) الجديد” الذي بشر به وتنبأ به هنري كيسنجر وأتالي وغوردون براون وجورج سوروس روكفيلير وبيل غيتس وشركاه … في الواقع، يبدو أن هؤلاء المنظرين وأصحاب التكهنات السيئة مستعدون الاعتماد على أكثر الخطط شراسة أو ضبابية للحفاظ على الهيمنة الأمريكية / الأطلسية كما لو كانت امتيازًا إلهيًا. لكن مقاربتهم مشوهة وذلك بسبب فهمهم الخاطئ للحقائق.

2. كورونا كأداة جيوسياسية
إذا كان الجدل حول تفاصيل الأزمة وتداعياتها سيستمر الى اجل غير مسمى، فليس من أدني شك فيما يتعلق بطبيعة النتيجة: أولاً انه السياق الجيوسياسي هو الذي أعطى فيروس الكورونا مثل هذا التأثير. تلك الشخصيات العامة البارزة المذكورة أعلاه، التي تقود من الخلف أو الامام ما يسمى ب “مشروع الحكومة العالمية”، لا تنتمي بالضبط إلى الأجيال الجديدة، بل تبدو وكأنها شخصيات من الماضي، باستثناء نسبي لقائدهم الحالي، بيل غيتس (64 سنة).

على الرغم من “عبقريتهم” المفترضة، فإن رؤيتهم عمياء، كما انهم مضللين بقناعتهم أن العالم سيبقى إلى الأبد تحت السيطرة الغربية. صحيح أن إرادة الله ومصير “الشعوب المختارة” كانت موجودة في كل مكان في الخطاب السياسي الأمريكي. وكذلك في أذهان العديد من المواطنين، كإيمان راسخ منذ آباء ومؤسسي الولايات المتحدة، ولكن اكتسبت هذه القناعة التي تتمحور حول الذات ميزة متجددة في السبعينيات والثمانينيات مع بروز “المحافظين الجدد”، وهي عقيدة الرأسمالية الجديدة المتأثرة بالصهيونية. وقد وصلت إلى ذروة مجدها خلال إدارة جورج دبليو بوش (الإبن)، عندما كانت اجتماعات البيت الأبيض تبدو وكأنها شعائر دينية.

إلى حد أقل، يبقى هذا الإلهام المتعصب حاضرا في الخطاب السياسي، بما في ذلك في التصريحات غير المعتادة لدونالد ترامب. ما وراء الاختلافات والصراعات، يتفق معظم السياسيين الأمريكيين – مع استثناءات قليلة – على السيادة التلقائية لبلدهم ودعوتها لقيادة العالم. وكما كتب الصحافي والمؤلف البريطاني (والذي يعيش في الولايات المتحدة)، سيباستيان مالابي: “أمريكا الإمبريالية الجديدة لا تزال مسؤولة عن العبىء الذي ردده المؤلف الاستعماري البريطاني جوزيف – روديارد كيبلينغ، لكن عبئ الرجل الأبيض تحول إلى عبئ الرجل الغني”.

إذا ما وضعنا في الاعتبار هذه القناعة على انها من المسلمات، يمكننا أن نفهم مدى صعوبة أن ينحني القادة الأمريكيون امام الاستنتاجات الأولى التي يمكن استخلاصها من القبضة العالمية المستمرة، والانحدار التدريجي المتسارع للإمبراطورية الأطلسية الأمريكية أمام عودة او صمود قوتين متنافستين، في مرحلة البداية. اقتصاديا، فقد أصبحت الصين الاولى من حيث الناتج المحلي الإجمالي المحسوب كما انها أصبحت “مصنع كوكب الارض”؛ وبالمناسبة فان ٨٠ بالمئة من الادوية المنتجة في العالم ‘مصنوعة في الصين’. أخيرا وليس آخرا، فإن المشروع المشار اليه باسم ‘طريق الحرير’ هو بالنسبة لبكين “الاستراتيجية الوطنية العظمى للقرن”، مما يعكس الطموح في اقتراح توازن عالمي للعالم ضد رؤية “الشرق الأوسط الكبير” لجورج دبليو بوش.

من الناحية العسكرية، ووفقًا للعديد من المعايير، يبدو أن روسيا قد تجاوزت الولايات المتحدة فيما يتعلق بالأسلحة النووية والباليستية والبحرية والملاحة الجوية والتكنولوجيا العالية للاتصالات. علاوة على ذلك، يمكن للمرء أن يقول أن موسكو أصبحت القوة السياسية والدبلوماسية المرجعية، ليس فقط في مناطق نفوذها التقليدية، ولكن في العديد من المناطق، بما في ذلك في الفناء الخلفي التقليدي للولايات المتحدة (الشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا اللاتينية).

الأمر الأكثر إذهالا هو خسارة الولايات المتحدة لريادتها الأخلاقية والفكرية والأيديولوجية. إرثها من الحرب العالمية الثانية وفرض ما يسمى بـ “العالم الحر” في إطار مناهضتها الشيوعية، وتغلب هذا التسلط الأمريكي البارع على “المجتمع الدولي” بأكمله وذلك في أعقاب الانهيار المفاجئ للاتحاد السوفياتي. لكن فيروس الكورونا كان سيخرب الصورة الذهنية وسمعة (العلامة التجارية) لأمريكا وأوروبا على أي حال. فمعظم البلدان، حتى غير المتوقعة، قد استحضرت المساعدة من منظمة شنغهاي للتعاون (الصين وروسيا والشركاء الآسيويين) ولكن أيضًا من كوبا.

لذلك، فإن حلقة فيروس الكورونا بالتأكيد مرتبطة وبشكل مباشر بالمعركة المحتدمة بين الولايات المتحدة التي يحيط بها حلفاؤها، والكتلة التي على قيادتها روسيا والصين، والتي تجمع الشركاء الآسيويين المذكورين آنفا. ما هو الامر إذا الذي على المحك؟ انه قيادة العالم.

3. الحلم الأمريكي مهما كان الثمن
كيسينجر، تمامًا مثل بريجينسكي (الذي توفي مؤخرًا)، هو احد “المستشارين” البارزين الذين ما زال(وا) شاهدا على جميع فترات التناوب السياسي وازماتها، وبالتالي أصبحوا مراجع دائمة. من موقع الهامسين في أذن جميع الرؤساء ومنذ السبعينيات، فهو يرمز إلى استمرارية السياسة الخارجية الأمريكية، المستوحاة من “المسيحانية المحافظة الجديدة”، والقناعة التامة بالتفوق الأمريكي. فقد عمل كيسنجر في منصب وزير الخارجية ومستشار الأمن القومي في عهد الرئيسين نيكسون وجيرالد فورد. سطع نجمه في حرب رمضان-أكتوبر 1973 بين الدول العربية واسرائيل، اثناء الترويج لـ “دبلوماسية مكوكية” مبتكرة بين دمشق والقاهرة وتل أبيب من أجل التوصل إلى اتفاقات لوقف إطلاق النار. مدحًا لأجواء كونه صانع سلام، نجح “عزيزي هنري” في إخفاء أنه لعب في الوقت نفسه دورًا رائدًا في حملات القصف في فيتنام وكمبوديا ولاوس، ملهما ومديرا عمليات عنيفة من اجل تغيير الانظمة في الأرجنتين وتشيلي وداعما للقمع الرهيب المناهض للشيوعية في إندونيسيا..

في عام 1974، قدم كيسينجر إلى الرئيس جيرالد فورد دراسة شاملة عن سكان العالم وتطوره حتى عام 2070، معربًا عن قلقه بشأن المستوى المرتفع للزيادة العالمية في معدل التكاثر السكاني، والتفاوت بين البلدان النامية والصناعية، والتباعد في الاحتياجات التنموية. اصبح الضغط الديموغرافي في المجتمعات الأفقر، مما يوحي بأن “الأحداث الدرامية” يمكن أن تحدث في الوقت المناسب لحل المشكلة. وبقي المستند في طي الكتمان لمدة ١٥ عاما. وكان كيسنجر واثقًا أو متحدثًا باسم روكفيلير وجورج سوروس. وتعرّف على بيل غيتس الذي لا مفر منه وألهم مشاريعه. يبدو أن هؤلاء الأشخاص “الطيبين وأصحاب النوايا الحسنة”، لم يخفوا غرضهم أبدًا: برامجهم الصحية التي يفترض أن “تقضي على الفقر” غامضة إلى حد ما، وتتضمن بعض مفاهيم تحسين النسل والحيل التقنية الضارة تحت غطاء الرفاهية. ويمكن قراءة المبادئ التوجيهية على النحو التالي: مع مراعاة الإمكانات المحدودة لموارد الأرض، يمكن لنخبة صغيرة من الاذكياء تتمتع بـ”قليل من السعادة” أن يعيشوا حياة أطول بكثير (كيسنجر يبلغ من العمر 97 عامًا بينما متوسط ​​العمر المتوقع في عائلة روكفيلير يزيد عن 100 عام) والتمتع بمزيد من الرفاهية في إطار سكان العالم الذين تم تخفيضهم إلى الحد الأدنى، إذا استوعبت ما يعنيه؟!

المفهوم “النبيل” هو التفاني لاحتياجات السكان ورفاهية البشرية !!… بيل غيتس هو أغنى رجل في العالم ويمكن أن تكون مؤسسته مصدر مالي للتطعيم الشامل أولاً في أفريقيا، المجال التجريبي المعتاد لنشطاء الغرب “السحرة”، مع حلم إطلاق هذه العملية العالمية في أعقاب “الاحتواء”. بيل وزوجته ميليندا مؤيدان حميمان لأطروحة كيسنجر، وهو موقف شائع ومنتشر بين “الرجال الأغنياء” (المنتدى الاقتصادي العالمي ، روكفيلير ، روثتشيلد ، مورغان، إلخ). …

تم دمج فكرة الأوبئة التي يتم استخدامها كفرصة جذرية للمسيرة نحو “النظام العالمي” أو “حكومة العالم” في جميع تقارير وكالة المخابرات المركزية والاستخبارات لسنوات عديدة. هل في هذا السياق كان فيروس الكورونا مجرد فرصة رائعة أم فيروسًا من صنع الإنسان؟

بعض التقارير الاستراتيجية لوكالة المخابرات المركزية في السنوات الماضية (2014) مفيدة للغاية في هذا الصدد. يشكك العديد من الأشخاص في حقيقة هذه الأفكار الخفية القبيحة. لهذا السبب يجب أن يلفت انتباههم إلى الآليات التي استخدمتها وما زالت تستخدمها الإمبراطورية الأطلسية بهدف توسيع هيمنتها العالمية، من خلال مشروع “التحول الديمقراطي” “النبيل”. (في العراق، ليبيا، سوريا، إيران، أوكرانيا، فنزويلا، بوليفيا، البرازيل، إلخ.).

4. عُد إلى الحيل السيئة
لقد كان ذات مرة، لكنه لا يزال حتى اليوم. في ذروة مجد كيسنجر، ولأن توازن القوى في الحرب الباردة وحق النقض “الفيتو” جعل من المستحيل تمرير القرارات وفقًا لوجهات النظر الغربية وحدها، كان المفكرون والخبراء أو القادة الأمريكيون وغيرهم من الأطلسي يبحثون بالفعل عن آلية تمكن من مواجهة الكتلة الشيوعية. في هذا الخصوص تم اتخاذ الخطوة الأولى من هذا المسعى في أواخر الستينيات خلال ما يسمى “حرب البيافرا” في جمهورية نيجيريا المستقلة حديثًا، حيث كانت أغنى منطقة منتجة للنفط في البلاد مسرحًا لمحاولة انفصال، بدعم من الأجانب دول (فرنسا وساحل العاج). ولّدت هذه الحرب الدموية أزمة إنسانية ضخمة اجتذبت المتطوعين الغربيين الأجانب، بما في ذلك الطبيب الفرنسي الشاب، برنارد كوشنير والمحامي ماريو بتاتي. تم إنشاء أول منظمة غير حكومية “أطباء بلا حدود” في أعقاب هذا الصراع. كانت الفكرة هي صياغة قانون إنساني جديد لتسويق مبادئ الأمم المتحدة الأساسية. لقد كان “حق التدخل” الذي لن يتم تبريره قبل أواخر الثمانينيات (1978) من قبل المبادرين خلال مؤتمر حول “القيم والقانون الإنساني”. لكن السياق لم يكن مناسبًا.

وأصبحت الفكرة أكثر ملاءمة بعد بضع سنوات، مع تفكك الاتحاد السوفييتي. تم تقديم الفكرة مرة أخرى على أنها “واجب التدخل”، أي التغيير إلى “واجب الحماية” قبل أن تبلور إلى مصطلحات تتوافق مع الظروف: تم تقديم “مسؤولية الحماية” (R2P) على أنها المسؤولية الفرعية لـ “المجتمع الدولي” وتم حصرها في الواقع إلى الأعضاء الغربيين الدائمين الثلاثة في مجلس الأمن (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا) وبعض الدول ذات التفكير المماثل في بعض المناسبات.

هذا المنهج كان بالطبع يتعارض مع القانون الدولي، لأنها اقتصرت، وذلك من أجل العولمة، مدى وصول المبادئ الـ “ويستفالية” (نسبة الى المقاطعة الألمانية) من ميثاق الأمم المتحدة (المساواة في السيادة بين الدول وعدم التدخل). لكن العالم كان يدخل حقبة جديدة، فقد حل تفكك الكتلة الشيوعية الطريق أمام المحافظين الجدد الأمريكيين المصممين على فرض “الأمة التي لا غنى عنها” كحاكم للعالم.

إذا كنت تتصفح صفحات “كتاب الحيل” في محور الخير، فلن تحتاج إلى الذهاب بعيدًا لإخرج إحدى الحيل المفضلة لـ
“الأمة التي لا غنى عنها” والتي تعهدت بضم العالم، هكذا تمامًا ببساطة! تتكون التقنية من التلويح بمفهوم نبيل من أجل الوصول إلى هدف مخجل. بالطبع، هذه الحيلة قديمة كقدم الإمبريالية، لكن “الإمبراطورية الأقوى التي كانت موجودة على الأرض على الاطلاق” لم تستطع تسميم الحياة الدولية كما كانت ترغب وذلك حتى عام 1991.

عندما عززتها المفاجأة الإلهية المذكورة أعلاه، فإن أمريكا لحقت بالركب. كانت “المسؤولية عن الحماية” هي”
“الذريعة النبيلة” التي اختيرت لجعل مغامرة “التحول الديمقراطي” المجنونة مقبولة، دون أي مقاومة تذكر من “المجتمع الدولي” الذي صدم بشدة من الزلزال السياسي. وكما هو معروف جيدًا، فقد تم استخدام هذا ” العَلم الزائف” لمدة ثلاثين عامًا (حتى اليوم) لتغطية التدخلات من أجل زعزعة استقرار “الأنظمة” “المثيرة للقلق”: هذه “الدول المارقة” إذا دعمت الإرهاب (من وجهة نظرهم)، واحتجزت أسلحة الدمار الشامل وانتهكت القانون الدولي؛ أو “الدول الفاشلة” إذا تم اتهامها بعدم الوفاء بواجباتهما، فإن “المجتمع الدولي” (الولايات المتحدة وحلفاؤها) مكلفون بالتدخل من أجل “حماية المواطنين”.

بعد فترة تالية، وتحت ضغط المتعصبين المستوحاة من العقيدة الصهيونية للمحافظين الجدد (ديك تشيني، بول وولفوويتز، ريتشارد بيرل، دونالد رامسفيلد وإلخ …) ادخل جورج دبليو بوش العالم في “حرب لا نهاية لها على الإرهاب” ضد أعداء قابلين للاستبدال. في فبراير 2004، قدم مشروعه “الشرق الأوسط الكبير” (نشرته صحيفة الحياة في 13 شباط 2004): كانت الخطة تتعلق بالإصلاح، وتحقيق الديمقراطية والأمن، وقبل كل شيء جعل “الحزام الأخضر الإسلامي” من موريتانيا والى الباكستان أكثر ‘ليبرالية’. في الواقع، لم يكن للمشروع اية علاقة بالديمقراطية، لكنه كان يهدف إلى السيطرة على الموارد الطبيعية، ومحاصرة روسيا وتهميش الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني. بعد تدمير الدولة العراقية، كان يجب أن تحول عملية “التحول الديمقراطية” المنطقة بأسرها “أكثر قبولا ” للرغبات الأمريكية وأكثر ودية” لإسرائيل!

على أي حال، كان لدى أسلاف بيل غيتس وشركاه من أنصار العولمة حلم بجعل الأمم المتحدة تتحمل “مسؤولية الحماية” من أجل دمجها في الميثاق، وبالتالي فتح الطريق أمام الأعمال العسكرية “لأسباب إنسانية”. كانوا بحاجة إلى مباركة مجلس الامن والتي كانت، من الناحية المبدئية، مهمة مستحيلة. كونه حارسًا للقانون الدولي وضامنًا لمبادئ الأمم المتحدة، حيث يلعب الدور الرئيسي في مجال حفظ السلام والأمن. ولديه حق حصري في تسوية النزاعات والأزمات. ولذلك ولمدة سنوات عديدة، وعلى الرغم من اعتراف الجمعية العامة في 2005 -2006 بأزمة دارفور، فإن المسؤولية عن الحماية بقيت مجرد مرجع عرضي!

في آذار 2011، تم استدعاء المسؤولية عن الحماية مرة أخرى، بهدف الانخراط في ليبيا في العملية “الإنسانية” المعروفة التي ستؤدي إلى عشرات الآلاف من الضحايا وتدمير البلاد. وسوف تدرك روسيا والصين – ولكن بعد فوات الآوان – انهما خدعتا؛ ونتيجة لذلك وفي أكتوبر 2011 ، وبعد مقتل الرئيس القذافي، استخدمت موسكو وبكين، اللتين خدعهما “الشركاء” الغربيون، لأول مرة (بعد عشرين عامًا من الامتناع الحصيف) حق النقض لمنع أي تدخل في سوريا، على ما يبدو إغلاق الطريق امام “مسؤولية الحماية”!

5. من الشرق الأوسط الجديد إلى النظام العالمي الجديد
كان عام 2011 نقطة تحول في “القرن الأمريكي” ما بعد الحرب الباردة وتوقفًا جزئيًا للهيمنة العالمية للولايات المتحدة، وفتح حقبة صعبة من المنافسة، لا تستند على أساس أيديولوجي كما كان خلال الصراع بين الشرق والغرب، ولكن بين الانفرادية الأمريكية وأنصار التعددية القادمة.

لا يوجد شيء جديد في “النظام العالمي الجديد”، وهو ما كان عليه “المجتمع الدولي” منذ سنوات: ثلاثة أعضاء دائمين في مجلس الأمن من الحلف الاطلسي ودول متشابهة التفكير تتحدث بإسم ونيابة عن الامم المتحدة. ومن الواضح أن المشروع ليس سوى نسخة جديدة من الاستراتيجية القديمة التي تهدف إلى الحفاظ على الهيمنة الأمريكية على العالم.
للإقتناع، حاول أن تجد في “قائمة النجوم” للمبادرين والشخصيات البارزة المشاركة في “مشروع الحكومة العالمية” أي “رجل كبير” غير غربي وغير أنجلو ساكسوني؟ الاستثناء الوحيد هو الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، طبيب إثيوبي بخلفية تدريب بريطاني شغل منصب وزير الصحة في اثيوبيا، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الذي يندرج تحت جمعية الصحة العالمية (جزء من شبكة الأمم المتحدة)، على نطاق واسع في قبضة اللوبيات.

أما بالنسبة للبقية، فإن شبكة “الحكومة العالمية” معقدة ومتشابكة: 1) التحالف العالمي (للقاحات والتحصين) 2) المنتدى الاقتصادي العالمي 3) البنك الدولي 4) اليونيسف 5) الشركات الصيدلانية 6) مؤسسةجمعية غيتس 7) التحالف من أجل ابتكارات الاستعداد للوباء، إذ ان معظم هذه الهياكل تدور في فلك وتحت اشراف مؤسسة بيل غيتس. يجب أن نتذكر ما قاله نيل فيرغسون، المدرس في كلية إمبريال كولليج – لندن، وهو عضو في فريق يضم 50 عالمًا مرتبطًا بمنظمة الصحة العالمية. حيث نشر تقارير مروعة أقنعت حكومتي المملكة المتحدة والولايات المتحدة والرئيس الفرنسي، وذلك وفقا لـ ‘النيويورك تايمز’ تنبأت بمئات الآلاف أو ملايين الضحايا، في غياب أي احتواء تام.

ما عليك سوى استبدال بعض الكلمات في التغطية “السامة”: الدمقرطة مع الرفاهية العالمية، “المسؤولية عن الحماية” مع الأمن الصحي، والتطعيم والتحصين، والمجتمع الدولي مع النظام العالمي، والحرب التي لا نهاية لها على الإرهاب مع الحرب التي لا نهاية لها على الأوبئة، وسوف تدركه استمرارية مشروع الهيمنة الغربي.

6. وماذا بعد؟
إذا تم تنفيذ مشروع الهوية الرقمية (آي دي 2020) فإن هذه العملية العالمية المخطط لها بعناية في الولايات المتحدة منذ منتصف أكتوبر 2019 من خلال محاكاة رقمية للكورونا – الفيروس التاجي، سيحقق الغزو العدواني الجديد، والتي يقودها الغرب تحت ضغط ما يسمى لوبي “فارما” وتوجيه قطاعات قوية من “الدولة العميقة” الأمريكية.

وإذا نجحت، فإنها ستعيد إلى حد ما التوازن الجيو-سياسي إلى الوضع الذي كان سائدا قبل عشر سنوات. ولكن ليس هناك حتمية في نجاح بيل غيتس وشركاه، الذين تأتي مشاريعهم في نطاق الهيمنة العالمية. بالنسبة للخبراء الاستراتيجيين والمفكرين والمتابعين المتحمسين للغربيين، وكذلك لبعض مؤسسات الأمم المتحدة، الوسيط التقليدي للخطط الأمريكية، لا يوجد مجال لآفاق أخرى غير “القرن الأمريكي الجديد”. لكنهم على الأرجح مخطئون.

فقد فقدت إمبراطورية الأطلنطي تفوقها العالمي. ويتفق جميع المحللين ان التحول في التوازن انتقل من الغرب إلى أوراسيا. ومن الصعب على ترامب وبنس وبومبيو وشركاهم، ولكن أيضًا على مؤيدي غيتس وسوروس وروكيفلير الاعتراف بأن الكابوس قد اصبح واقعا. لذلك فأحد الخيارات الممكنة، التي يخشاها الكثيرون، هو التطور التدريجي نحو نظام شمولي ينتشر في جميع أنحاء العالم.

ولكن هذا لا يمكن تصوره. إذ الحلم الغربي الذي عفا عليه الزمن تمامًا يعني ضمنيًا أن روسيا والصين ستقبلان في الوقت الحاضر، في النظام الدولي الجديد، أي نوع محصور من التطعيم عبر غيتس و/ أو حكومة عالمية تناسب آراء كيسنجر.

لقد انتهت لعبة الهيمنة العالمية. وبرزت روسيا وهي تولد من جديد على أنقاض اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، بينما تواصل الصين صعودها الذي لا يقاوم على رقعة اللعبة الكبرى. هذا لا يعني أن المستقبل سيكون جنة على الأرض. وذلك يعتمد بالطبع على الرؤى الحقيقية للقيادة القادمة، بل انها تعتمد أكثر على قوة تطلعات الشعوب. وهذا هو الرهان الرئيسي للأزمة.

الكاتب هو سفير فرنسي متقاعد “فوق العادة”، فرنسا




تعليقات الزوار