إغلاق
كلمة الموقع-الإسعاف هي قضية نكون او لا نكون
السبت   تاريخ الخبر :2020-06-27    ساعة النشر :22:39:00

كلمة الموقع-الإسعاف هي قضية نكون او لا نكون-لا تتضارب الأراء حول نجاح المسيرة الحاشدة التي إنطلقت ظهيرة الجمعة من حديقة "الغزازوة" وحتى مقبرة الإسعاف. ولا تتضارب الأراء حول عدالة قضية مقبرة الإسعاف وضرورة الوقوف وقفة رجل واحد لمنع الجرافات من مواصلة اعمال التجريف في ارض هي مقبرة للمسلمين رغم الأكاذيب التي يُروج لها متحدثو مؤسسة البلدية.

فالإسعاف هي مقبرة إسلامية والجماجم المتناثرة في المقبرة هي لموتى من المسلمين..هذه حقيقة دامغة وغير قابلة للتأويل.مسيرة ظهيرة الجمعة تكللت بالنجاح الكبير وفق كل المعايير والمقاييس-اعدادٌ هائلة من المشاركين يمثلون اطياف المجتمع العربي والمسلم من يافا وخارجها. إصرار احد المتحدثين على التحدث باللغات الثلاث، العربية، الإنكليزية والعبرية الى المارة ليقولوا لهم، لكل شريحة باللغة التي تفهمها إن هذه الإحتجاجات تأتي لهدف سامي، نبيل-للدفاع عن مقبرة الأباء والأجداد بالضبط مثلما يدافع اليهود عن مقابرهم في اوروبا حتى لو مر على دفن الموتى فيها قرون من الزمن. أحسن المتحدثون صنيعًا عندما خاطبوا الناس جميعًا باللغات التي يفهمونها لكي يفوتوا الفرصة على المؤسسة لنثر الإدعاءات الكاذبة ضد الشيب والشباب الحر والشريف الذي انتفض لحُرمة الأموات.

مسيرة الجمعة أكسبت النضال العادل، نقاط كثيرة بفضل الأداء الحضاري والجموع الغفيرة التي تجعل كل من يراوده الشك في جدوى الإحتجاجات، الإقتناع بأن مقبرة الإسعاف هي قضية عادلة-هي قضية شعب يحترم الموتى فيستحق التبجيل لإدراكه تمامًا ان ملف الإسعاف هي قضية نكون او لا نكون..فطوبى لكل مناصر لمقبرة الإسعاف والخزي والعار لكل مناهض للإحتجاج.




تعليقات الزوار