إغلاق
الرئيس اللبناني: الرئيس الوحيد الذي أرسل لنا مساعدات دون أي شروط هو الرئيس التركي الطيب أردوغان
الخميس   تاريخ الخبر :2020-08-06    ساعة النشر :13:08:00

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو للرئيس اللبناني ميشال عون ؛ حيث شكر الدول التي قدمت مساعدات لبلاده وعلى رأسهم الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان.

حيث أكد عون أن الدولة الوحيدة التي أرسلت مساعدات طبية وغذائية دون أي شروط أو قيود هي تركيا.

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون على ضرورة الكشف عن ملابسات انـفـجار الميناء الرئيسي أمس وسط بيروت وخلف آلاف الضـحـايا والمشـردين، في وقت يبحث مجلس الوزراء تداعيات الانـفــجــار.

وقال الرئيس الذي تفقد موقع الانفجار “هول الصدمة لن يمنعنا من التأكيد لأهل الشهـداء والجـرحى أولاً، ولجميع اللبنانيين، أننا مصممون على السير في التحقيقات وكشف ملابسات انـفـجـار ميناء بيروت، الذي خلف مئات القــتــلـى والجرحى، في أسرع وقت ممكن، ومحاسبة المسؤولين والمقصِّرين وإنزال أشد العقــوبات بهم”.

واستمع عون إلى شرح من كبار الضباط الأمنيين والعسكريين عن الانـفـجـ ـار ومسار التحقيقات الجارية لكشف أسبابه.

وفي سياق متصل، بدأ مجلس الوزراء جلسة استثنائية في قصر بعبدا اليوم للبحث في توصيات المجلس الأعلى للدفاع، ومتابعة تداعيات الكــارثة التي وقعت في بيروت.

وقال رئيس الحكومة حسان دياب قبل الاجتماع إن لبنان يعيش أزمة وطنية “وأتمنى على الجميع وقف السجالات والانصراف للتعامل مع الكـ ـ ـارثة التي أصابت البلد”.

وقد أعلن مجلس الدفاع، في أعقاب هذا الانـفـجـار الهائل، حالة طوارئ لمدة أسبوعين بالعاصمة، وسلم مهام الأمن إلى السلطات العسكرية.

ويعيش لبنان اليوم حالة من الصدمة بعد يوم من انـفـجـار دام في مرفأ بيروت خلف آلاف القـتــلــى والجـ ـ ـرحى، وقد أعلن مجلس الدفاع الأعلى العاصمة “مدينة منكوبة” كما أعلن الحداد على ضـحـايا الانـفــجـ ـار.

وكان قد هز انـفـجـار ضخم العاصمة أمس الثلاثاء، تشير المعلومات إلى أنه كان بسبب مواد شديد الانـفـجـار صودرت قبل سنوات وتم تخزينها في مستودع في ميناء بيروت.

ووفقا لوزارة الطاقة اللبنانية، فقد أدى الانفـجــار إلى خروج محطة التحويل الرئيسية في الاشرفية عن الخدمة، وقد باشرت فرق الصيانة العمل على إزالة الأضرار تمهيدا للبدء في الإصلاحات الضرورية بغية العودة التدريجية للتيار الكهربائي للمناطق المتضــررة من بيروت.

من جهته أكد وزير الاقتصاد راؤول نعمة اليوم إن صومعة الحبوب في ميناء بيروت، وهي الصومعة الرئيسية في البلاد، دُمرت مع القمح الموجود بها في الانفـجــار، ليصبح لدى البلاد احتياطيات من الحبوب تكفي لأقل من شهر.

وأضاف نعمة في تصريحات لرويترز أن بلاده بحاجة إلى مخزونات تكفي لثلاثة أشهر على الأقل لضمان أمنها الغذائي، وأنها تبحث عن مساحات أخرى للتخزين.

كما أظهرت صور حجم الــدمـار الذي أحدثه الانـفــجـار في محيط مرفأ بيروت وتغييرا شبه كامل في معالم المكان، وامتدت الأضـرار إلى مسافات واسعة، وتحطمت نوافذ البيوت على مدى حوالي 23 كيلومترا من موقع الحادث.

ولحقت أضرار بقصر بعبدا، مقرّ رئاسة الجمهورية الواقع بالضاحية الشرقية لبيروت، وكذلك مقرّ رئاسة الحكومة وسط العاصمة، بالإضافة لمطار بيروت الدولي بالضاحية الجنوبية.

وأظهرت لقطات مصورة للانـفـجـار تداولها السكان عبر وسائل التواصل الاجتماعي عمود دخان يتصاعد من منطقة الميناء أعقبه انـفـجـار هائل نجم عنه دخان أبيض وكتلة نار بالسماء. ومن شدة الانـفـجـار سقط أرضا من كانوا يصورونه من مبان عالية بمناطق أخرى من المدينة.




تعليقات الزوار