إغلاق
إغلاق
أمريكا بين هاريس وبينس: رسائل 'التلطيخ السياسي' ما بين الأسلوب والمضمون - بقلم: أ. د. مكرم خُوري – مَخُّول
الجمعة   تاريخ الخبر :2020-10-09    ساعة النشر :08:17:00


كانت تلك مدرسة جديدة طرحت أساليب مبتكرة لاستراتيجيات قديمة في حملات التسويق السياسي الشنيعة. فبعد ان وصلت مناظرة ترامب وبايدن الأولى الحضيض في الأسلوب والمضمون حبس عشرات الملايين من الأمريكيين والمتابعين في العالم لحملة الانتخابات الامريكية انفاسهم متوقعين جولة شتائمية ثانية بامتياز في مسلسل مناظرات الانتخابات الامريكية.

فكيف يمكن ان يتم اخراج المناظرة الوحيدة التي تعقد ما بين المرشحين على منصب 'نائب الرئيس' بشكل منضبط في أدائها على خشبة المسرح و 'مدوزنة' في ايقاعها، محترمة في نوتات الصوت ومؤطرة بأدب في تصويرها ومحبوسة من حيث انعدام تراشق الشتائم واللجوء الى التجريح الشخصي بين المرشحين هاريس وبينس؟

الاجابة السريعة تشير الى انه كون المناظرة خالية من القذع والتشهير الذاتي المتبادل ما بين المرشحين يأتي كأسلوب تضليلي لما تخللته هذه المناظرة من أساليب 'ذكية' في التسويق السياسي الانتخابي شملت ما هو اقوى من الشتائم المباشرة وذلك ابتداء بـ 'التلطيخ السياسي' وعبورا بـ 'اغتيال الشخصية' وكل ذلك بأسلوب 'البهدلة الأدبية الصاعقة'.

تبنت المرشحة كمالا هاريس (والتي اختارت ارتداء البدلة الرسمية السوداء المحتشمة وذلك لتعبر عن فداحة الوضع الأمريكي ولكي يظهر وجهها بوضوح أفضل تحت الاضاءة) أسلوبا يحول خصمها (بينس) الى دمية على خشبه مسرح المناظرات وفقط ليكون هدفا يشار اليه جسديا ولا يتم التداول معه من حيث المضمون على الاطلاق بشكل شخصي، وانما لغرض استعماله كمنصة انطلاق لتوجيه سهامها نحو المستدف الأول والوحيد الا وهو دونالد ترامب.

فقد قررت إدارة حملة كمالا هاريس تبني استراتيجية 'التلطيخ السياسي' ضد ترامب ليكون الحاضر الغائب في المناظرة مستهدفة نزع القناع عن ترامب ومصورة صفاته الشخصية الغير مستقيمة اذ انه يخفي عن الأمريكيين "الحقيقة الكارثية" المتعلقة بانتشار فيروس الكورونا.

وقد ركزت كمالا هاريس على عاملي الاخفاء والكذب والضرر اللاحقة بالمواطن كنتيجة لتزاوج هذين العاملين في شخصية ترامب. وتناولت هاريس الضرر المدمج الذي لحق بالشعب الأمريكي إذ صورته من حيث 'سيكولوجيا المجتمع' و 'الصدمة النفسية' على الصعيد الشخصي باستعمالها لمصطلح الخسارة مكررة التالي: ١) أودى بحياة أكثر من ٢١٠ آلاف أمريكي إذ خسر الامريكيون حياتهم وآخرون احبابهم ٢) الحق ضررا عارما بالاقتصاد (ارباب الاعمال) مسببا 'خسارة' و ٣) سبب ارتفاعا ملحوظا في نسبة البطالة إذ ان اعماله تسببت في خسارة شرائح كبيرة للقمة عيشها آخذة المشاهدين لزقاق التوافق مع تصويرها لسياسات ترامب بما يتعلق بعدم علاج حرب الكورونا بـ 'أكبر فشل' أدى الى اكبر اضرار وخسائر رابطة ما بين الخسائر بالأرواح والخسائر المادية التي تسببت لها قرارات ترامب: ( “لقد عاصر الشعب الأمريكي أكبر فشل لأي إدارة رئاسية في تاريخ بلدنا").

رد بينس جاء لكي ينقل 'التهمة' من ترامب الى 'الصين' الذي سيحاسبها ترامب "على دورها في انتشار فيروس كورونا عبر العالم" رغم انه نوه الى رغبة ترامب التعاون مع الصين لاحقا؟. هذه الرسائل المزدوجة لم تسعف بينس وبالتأكيد ليس في المناظرة.

من تركيزها على عامل 'الخسارة' انتقل خطاب كمالا هاريس في المناظرة ليركز على عامل 'الخوف' وكل ذلك دون التطرق الى شخصية خصمها المرشح الجالس على المنصة المقسمة والمنفصلة عبر زجاج واق ضد فيروس الكورونا الدي قد يحمله بينس نتيجة قربه من ترامب 'المصاب' (إعلاميا على الأقل بفيروس الكورونا) إذ قصدت كمالا زرع الخوف في قلوب المشاهدين الأمريكيين بطرح وجود سببية ما بين 'الخسائر' والخوف من 'خسائر' إضافية في حال بقاء ترامب في 'البيت الأبيض': ترامب يعني المزيد من الخسائر في طرح هاريس. وكانت أكثر رسالة قد تؤثر في نفوس الأمريكيين تلك التي جاءت في اجابتها السلبية حول اذا ما كانت ستأخذ اللقاحالمصل في حال اقترحه ترامب والتي من شأنها تمرير رسالة 'عدم منح الثقة والأمان' تجاه قرارات ترامب.

عبر ظهور كمالا هاريس في هذه المناظرة كخصم امام مايك بينس قررت حملة الديمقراطيين الكشف عن طبقة أخرى في شخصية ترامب وهي انعدام الإحساس والاحترام والشعور التضامني مع الآخرين، مختارين واحدا من اهم المواضيع المتعلقة بالاستهتار بحياة الجنود وعدم تقديره للخدمة العسكرية (والبطولية) طارحة تجريح ترامب برئيس الحزب الجمهوري (حزب ترامب) السابق المتوفي والجندي السابق جون ماكين كمثال سلبي للغاية لدرجة ان ارمله جون ماكين أعربت عن تأييدها للمرشح الخصم (الديمقراطي) جو بايدن ضد ترامب، من خلف زوجها في رئاسة الحزب في خطوة تشير الى امتعاض قطاعات في الحزب الجمهوري تجاه ترامب.

هنا اضافت كمالا هاريس 'دراسة حالة' أخرى وهي اخفاق ترامب في السياسة الخارجية بكل ما يتعلق بروسيا والصين وإيران إذ ربطت ما بين الخطر الذي وضع ترامب فيه الجنود الأمريكيين وصحتهم النفسية (والجهاز العصبي) نتيجة قصف إيران للمعسكر الأمريكي في اعقاب اغتيال الجنرال الإيراني الشهيد قاسم سليماني (في العراق في يناير ٢٠٢٠).

ومن هذا الطرح اضافت هاريس تقزيم صورة وسمعة امريكا إذ شددت على أن الولايات المتحدة الامريكية أصبحت أقل أمنا بسبب موقف ترامب من الاتفاق النووي مع إيران قائلة: “انه نتيجة لذلك، أصبحنا (أمريكا) أقل أمنا، لأنهم (الإيرانيون) يبنون الآن ما يمكن أن يكون ترسانة نووية كبيرة. كنا طرفا في هذا الاتفاق، وبسبب تصرفات ترامب أحادية الجانب، أصبحنا معزولين".

البناء السلبي لا بل التشخيص الذي كان يراد منه اغتيال شخصية ترامب من قبل كمالا هاريس تضمن تلميحات عريضة بالنسبة ل 'خضوع' ترامب لبوتين وموسكو تلك القضية التي تمت ملاحقة ترامب على اثرها منذ دخوله البيت الأبيض ولفترة طويلة كان يراد تخوينه وعزله على اثرها الا انها باءت بالفشل (حاليا) !؟

ردود بينس بالنسبة للسياسة الخارجية كانت اوتوماتيكية تقليدية باردة وهي عبارة عن جمل مكررة ذكر فيها ان انسحاب الإدارة الحالية من الاتفاق النووي جاء بعد ان حولت إدارة أوباما (الديمقراطيين) إيران الى "راع عالمي للإرهاب".

وكيف يمكن لفلسطين ان تغيب عن مناظرة كهذه؟ موجها رسائل الى الشرائح الصهيونية-التلمودية في جمهور الناخبين الأمريكي اقحم مايك بينس قصة دونالد ترامب الشخصية انه 'جد لأحفاد يهود' مع 'انجاز لترامب في السياسة الخارجية' وهو تنفيذ وعد ترامب بنقل السفارة الأمريكية من غرب فلسطين المحتل عام ١٩٤٨ (في تل ابيب) إلى القدس المحتلة في شرق فلسطين المحتل عام ١٩٦٧ وذلك لكي يطمئن قواعد الناخبين التقليدي الذي يقف وراءه بينس الذي يوصف بالمتدين جدا. من المستحيل للمشاهدين عدم إضافة كارثة الثنائي 'ترانياهو' في طرح مستند 'صفقة القرن' ومشروع نهب فلسطين المسمى 'الضم' في هذا الصدد واستنتاج الكوارث التي جلبتها سياسات ترامب على السلم العالمي.

الا ان هاريس عاودت لنخر صفات وتصرفات ترامب لتصفها بالسلبية والمقلقة والتي لا تدعو لزرع الثقة في نفس المواطن الأمريكي. إذ استغلت هاريس (معتمدة على تحقيق لصحيفة 'نيويورك تايمز') نقطة حساسة في العقلية الامريكية وهي 'تسديد الضرائب' إذ هاجمت هاريس ترامب الملياردير لدفعه فقط ٧٥٠ دولارا كضرائب اتحادية على دخله قائلة: “عندما سمعت عنها أول مرة قلت بالحرف “أنت تعني ٧٥٠ ألفا؟””.

سجلت المناظرة بين كمالا هاريس مع مايك بينس دقيقة حاسمة عندما طرحت هاريس موضوع انعدام العدالة الاجتماعية والتمييز العرقي في المجتمع الأمريكي مكررة وبشكل دراماتيكي، كادت تذرف نتيجته الدموع، حادثة مقتل الأمريكي-الافريقي جورج فلويد تحت ركبة شرطي ابيض (منتقدة ترامب لإحجامه عن التنديد بالمنادين بتفوق العرق الأبيض في مناظرة الأسبوع الماضي مع بايدن ) وذلك لإظهاره وادارته بالعنصرية الاستعلائية وتبني الكراهية تجاه كل ما هو ليس ابيض. رد بينس جاء متلعثما ووفقا لاستراتيجية حملة الاعلام للثنائي 'ترامب-بينس' وهي توجيه التهم لطرف ثالث.... وهنا بالتحديد عبر اتهام وسائل الإعلام بأنها أخرجت كلمات ترامب من سياقها، مشيرا إلى أن "الرئيس استنكر مرارا الجماعات العنصرية"!

كان هدف الادعاءات التي أوردتها كمالا هاريس ضد ترامب نزع أي شرعية عن ترامب وزرع الإيحاءات في الادراك الحسي للمشاهد لشخصية ترامب السلبية التي قد تنتقص من سعادة المواطنين ونجاحهم في حياتهم ملمحه الى عدم وجود فائض من التوجه السوي في شخصيته الامر الذي سيعود بالضرر على 'صحة' المواطنين. وبذلك تكون كمالا هاريس قد ارادت وبشكل مؤدب مبني على ادعاءات متتالية وتصاعدية منمقة وفقا للمرافعة القانونية التي تجيدها من تجربتها ومهنتها، تحريض الشعب الأمريكي ضد ترامب وذلك لنزع الشرعية عنه.

ورغم ان أسلوب مايك بينس كان هادئا الا انه لم يجب على عدة أسئلة لا بل تكلم عن نقاط أراد ان يقدمها بدون الاكتراث بالسؤال... كما ان لغته الجسدية كانت خشبية وجافة وباردة مقارنة بلغة جسد كاميلا هاريس التي عبرت عن دفئ وحميمية وودية بواسطة تعددية أنواع ابتساماتها (احترام، رفض، فرح، فخر واستهزاء). وجه بينس الذي انعدمت منه الابتسامة ظهر شاحبا مقرونا بلون شعره الفضي-الأبيض (المصفوف بعناية حديدية) والذي 'لطخته' في المناظرة المباشرة بشكل فجائي وطبيعي ذبابه سوداء اصرت المكوث على الجهة اليمنى من شعر رأسه كرمز قد يذكر بكيف يمكن لذبابة صغيرة سوداء، لكن عنيدة، "تلطيخ" الأبيض وحسم من سيدخل البيت الأبيض.




تعليقات الزوار