إغلاق
إغلاق
بالتزامن مع إعلان فوز بايدن؛ ترامب: لن تحصل نيويورك على لقاح لكورونا
السبت   تاريخ الخبر :2020-11-14    ساعة النشر :08:29:00

فاز المرشّح الديمقراطيّ، جو بايدن، بـ306 من أصوات كبار الناخبين، مقابل 232 للجمهوري، دونالد ترامب، بعدما أعلنت وسائل الإعلام الأميركية الكبرى، الجمعة، نتائج الفرز في الولايتين المتبقيتين. وتزامن ذلك مع إعلان الأخير أن اللقاح المرتقب ضدّ فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، سيُتاح بملايين الجرعات في كل الولايات، باستثناء ولاية نيويورك.

وعزّز بايدن تقدّمه على ترامب بفوزه في ولاية جورجيا المحسوبة تقليديّا على الجمهوريّين، حسب ما أفادت شبكتا "سي إن إن" و"إيه بي سي".

أمّا ترامب الذي كان قد حصل على 306 من أصوات المجمع الانتخابي عندما هزم المرشحة الديمقراطية السابقة، هيلاري كلينتون عام 2016، فقد أعلن فوزه ولاية كارولاينا الشماليّة، وفق "سي إن إن" و"إن بي سي"، ما يرفع حصيلته من أصوات المجمع الانتخابي إلى 232.

وبايدن هو الفائز في الانتخابات منذ أن تجاوزت الأصوات التي نالها بعد فوزه في ولاية بنسلفانيا عتبة الـ270، السبت الماضي.

وولاية جورجيا، وهي واحدة من خمس ولايات تَمكَّن بايدن من انتزاعها من الجمهوريّين، إذ لم يفز بها مرشّح ديمقراطي منذ عام 1992 عندما انتُخب بيل كلينتون رئيسا.

وحصل ترامب على تقدّم مريح ببادئ الأمر في الولاية مع فرز أصوات المناطق الريفية، لكنّ النتائج بدأت تُصبح متقاربة مع بايدن بعد فرز أصوات مدينتي أتلانتا وسافانا.

ويتقدّم بايدن حاليّا في جورجيا بنحو 14 ألف صوت، ومن المتوقّع إعادة إحصاء الأصوات يدويّا الأسبوع المقبل، لكنّ عمليات التدقيق على مستوى الولايات لا يُتوقّع أن تقلب النتائج كما يرغب ترامب.

ولم تنجح حملة بايدن لاجتذاب السود في ولاية كارولاينا الشماليّة الجمهوريّة تقليديّا، في التفوّق على القاعدة الصلبة الموالية لترامب من البيض وغير الجامعيين والريفيين.

وأشارت وسائل الإعلام، ومن بينها "سي إن إن" و"إن بي سي"، إلى فوز جو بايدن في ولاية جورجيا، والتي تعادل 16 من كبار الناخبين، وفوز ترامب في كارولاينا الشمالية 15، وأظهرت أن النتيجة النهائية غير الرسمية للانتخابات الرئاسية في كارولينا الشمالية، فوز ترامب بالولاية إثر نيله 50 بالمئة من الأصوات، فيما حاز بايدن 48.6 بالمئة، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأضافت أن بايدن فاز بولاية جورجيا إثر حصوله على 49.52 بالمئة من الأصوات، مقابل 49.23 بالمئة لترامب. وبذلك ظفر بايدن بالرئاسة إثر حصده 306 من أصوات المجمع الانتخابي، مقابل 232 لترامب.

وقال ترامب خلال خطاب ألقاه من البيت الأبيض الجمعة، في أول تصريحات علنية له منذ أسبوع، إن لقاح كورونا الذي طوّرته كل من شركتي "فايزر" الأميركية و"بايونتيك" الألمانية، سيُتاح بملايين الجرعات في كل الولايات، باستثناء ولاية نيويورك، معلّلا ذلك بأن "حاكمها لا يثق في اللقاح".

وذكر ترامب أنه "يتوقع أن يصبح لقاح فيروس كورونا متاحا لجميع السكان بالولايات المتحدة في أقرب وقت ممكن في نيسان/ أبريل المقبل".

وأضاف ترامب أن "لقاح شركة فايزر سيقلل نسبة الوفيات جراء فيروس كورونا في البلاد".

كما أشاد بشركة "فايزر" الأميركية، التي لفت إلى أنها "فاقت كل التوقعات"، وأعلنت أن "لقاحها فعال بنسبة 90 في المئة".

وتابع ترامب قائلا إنه "سيتم إنتاج ملايين الجرعات من اللقاح وستوزع في كل الولايات باستثناء نيويورك لأن حاكمها لا يثق باللقاح".

وأشار إلى أن "اللقاح سيوزع بسرعة على المسنين والعاملين في الخطوط الأولى في مواجهة كورونا، أولا".

وأعرب عن أمله في عودة الأميركيين إلى المدارس والأعمال، مشيرا إلى أن "الإغلاق العام يكلف 50 مليار دولار".

وقال: "نفهم المرض بشكل جيد لكننا نرفض الإغلاق العام في البلاد"، وذكر أن "إدارته خلقت أكثر من 13 مليون وظيفة وكذلك خفض البطالة خلال أشهر".

وتعتبر الولايات المتحدة أكثر البلدان تسجيلا للوفيات في العالم مع نحو 242 ألف حالة من أصل أكثر من 10 ملايين إصابة.

وتجرى الانتخابات الأميركية بشكل غير مباشر، فهناك "المجمع الانتخابي" الذي يضم ما يعرف بـ"كبار الناخبين"، وعددهم 538، باستثناء ولايتي نبراسكا ومين، فهما الوحيدتان اللتان تقومان بتقسيم أصوات المجمع الانتخابي بحسب نسبة الأصوات التي يحصل عليها كل مرشح.

ولكل ولاية عدد محدد من "كبار الناخبين" يساوي عدد ممثليها في مجلسي النواب والشيوخ، وأي مرشح يفوز بأصوات مواطني الولاية يقتنص كل حصتها من "كبار الناخبين".

وحتى يفوز أي مرشح بالمنصب، لا بد أن يحصل على الأغلبية المطلقة من أصوات "كبار الناخبين"، أي 270 صوتا.




تعليقات الزوار