إغلاق
إغلاق
الغارديان: عالم ألماني من أصل تركي متأكد من قدرة لقاحه على وقف الوباء وضرب كورونا “على رأسه”
السبت   تاريخ الخبر :2020-11-14    ساعة النشر :08:43:00

أكد العالم الألماني أوغور شاهين الذي طوّر مع زوجته لقاحا جديدا ضد فيروس كورونا، أنه قادر على وقف تفشي الوباء.

وفي تصريحات لصحيفة “الغارديان” قال شاهين وهو مدير شركة “بيو إن تك” إنه واثق من قدرة اللقاح “على ضرب الفيروس على رأسه”، وذلك بعدما أثبتت الفحوص السريرية الأولية نجاعة اللقاح.

وكانت شركة الأدوية الألمانية “بيو إن تك” والأمريكية “فايزر” قد أعلنتا في بيان صحافي يوم الإثنين عن تطويرهما وبشكل مشترك لقاحا مرشحا ضد فيروس كورونا فاق التوقعات في مرحلة التجريب الثالثة، بنسبة نجاح 90% بشكل يمنع الناس من الإصابة بالمرض الذي وضع العالم رهينة له طوال عام 2020.

لكن غياب الأدلة والبيانات جعلت الكثيرين يتساءلون عن نجاعة اللقاح وقدرته على شفاء المصابين بالتهابات بدون أعراض.

وقال شاهين في أول مقابلة له مع صحيفة بريطانية، إنه متفائل “لو كان السؤال عن قدرتنا على وقف الوباء بهذا اللقاح فالجواب: نعم لأنني أعتقد حتى الحماية فقط من التهابات بدون أعراض ستترك أثرا كبيرا”.

وتحدث شاهين من مقر شركته في “ماينز” عبر تطبيق “زوم”. وحتى يوم الإثنين الذي كشف فيه عن نتائج الفحص، قال العالِم إنه ليس متأكدا فيما إن كان اللقاح سيؤدي لتحفيز رد كاف من نظام المناعة الإنساني، مضيفا: “هناك إمكانية ألا يستهدف اللقاح الفيروس وربما وجد طريقه إلى الخلايا وواصل عمله، لكننا نعرف الآن أن اللقاح قادر على هزيمة الفيروس”.

وفي الوقت الذي لم تكشف تجارب “بيو إن تك وفايزر” إن كان اللقاح قادرا على منع انتشار الفيروس، وليس فقط منع الناس الذين أصيبوا بالعدوى من الوقوع بالمرض، إلا أن شاهين البالغ من العمر 55 عاما، متأكد من فعالية اللقاح بشكل جعله يعتقد أنه قادر على منع انتشار المرض.

وأنشأ شاهين وزوجته الباحثة أوزليم توريجي شركة “بيو إن تك” في عام 2008، مع الباحث النمساوي كريستوفر هوبر. وطورت الشركة اللقاح بأسلوب تجريبي معروف باسم “أم أر أن إي”.

وفي الوقت الذي تحتاج اللقاحات التقليدية معلومات جينية من الفيروس وتربيتها في خلايا بشرية، فإن أسلب “أم أر أن إي” يتطلب فقط الرمز الجيني بشكل يقصّر عملية الإنتاج 3 أشهر على الأقل. وساعدت خبرة فايزر في إنتاج لقاحات للسوق بشكل واسع على التحرك السريع من السلطات التنظيمية والتي سرعت من عملية تطوير اللقاح إلى مدة 10 أشهر بدلا من سنين.

وقال شاهين: “لا يوجد وقت للانتظار، تخيل أنك تريد أن تسافر من جانب واحد في لندن إلى الجانب الآخر ولكن الشوارع مزدحمة، فأنت تحتاج لنصف يوم، وبالنسبة لنا فالشوارع كانت خالية”.

وأضاف أن اللقاح المرشح الأكثر فعالية الذي برز من تجارب الشركة استطاع مهاجمة الفيروس “بأكثر من طريقة” و”يمنع اللقاح الفيروس من الوصول إلى خلايانا، وحتى لو استطاع الفيروس الهرب، فإن خلايا تي تقوم بضربه على رأسه وتقتله. وقمنا بتدريب أنظمة المناعة جيدا على هاتين الحركتين الدفاعيتين. ونعرف الآن أن الفيروس غير قادر على الدفاع عن نفسه ضد هاتين الحركتين”.

وقال شاهين إن الأسئلة المهمة ستتم الإجابة عليها خلال الأسابيع والأشهر المقبلة. ومعرفة إن كان اللقاح قادرا على وقف التهابات بدون أعراض يحتاج إلى عام. ويتوقع أن تشير التجارب إلى كيفية توفير اللقاح لمستويات عمرية مختلفة، والتي ستظهر بعد أسابيع.

ولم تعط النتائج الأولية إشارات عن عمل اللقاح بشكل مختلف على الجماعات الإثنية المتنوعة. ويأمل شاهين أن يؤدي اللقاح الذي يحقن مرتين في الذراع خلال 3 أسابيع بين الحقنة والثانية إلى توفير المناعة للشخص لمدة عام على الأقل. وقال: “لدينا معلومات غير مباشرة حول مدة المناعة. وأظهرت الدراسات على مرضى كوفيد-19 أن لديهم ردا مناعيا قويا ويحتفظون بالقدرة على الرد لمدة 6 أشهر. ويمكنني تخيل أنهم سيكونون آمنين لمدة عام تقريبا”. لكنه لم يستبعد أن تعطى لقاحات كوفيد-19 سنويا.

وكان إعلان اكتشاف اللقاح مدعاة للنقد، خاصة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي اتهم الشركتين بالإعلان عنه بعد الانتخابات لأنه “لم تكن لديهما الشجاعة لعمل هذا”.

وقال شاهين إنه حصل على المعلومات عن نتائج التجربة الانتقالية في الساعة الثامنة صباح الأحد من مدير شركة فايزر، ألبرت بورلا، الذي علم بها قبل ثلاث دقائق من مجلس الرقابة المستقل، “وكانت لحظة الحقيقة عندما انجلى عن عقولنا عبء كبير”.

وقال: “يجب عدم تسييس الأبحاث الدوائية؛ لأن الأمر يتعلق بالنزاهة. وإخفاء معلومات سيكون أمرا غير أخلاقي، وما هو مهم لنا هو أننا نطور لقاحا ولا نلعب سياسة”.

وارتفعت أسهم “بيو إن تك” يوم الإثنين في أعقاب الإعلان عن اللقاح، حيث أصبحت قيمتها 21.9 مليار دولار. ولكن شاهين يرى أن هذه “مجرد أرقام على ورق” و”سيأتي وقت علينا التفكير بما يجب علينا عمله بأموالنا” و”عادة من يخترعون شيئا جديدا يهتمون بعمل شيء جديد مرة أخرى. وعلينا التفكير فيما إن كنا سننشئ مؤسسة أو نقوم بمشروع معين”.

وعن هواياته التي سيمارسها بعد طرح اللقاح في السوق، أجاب: “نحن باحثون علميون بالفطرة، ونحب العمل ونحب الحديث عنه. ولا يتسبب العمل لنا بالقلق ونحاول أخذ إجازة منه”.

وقال إنه لا توجد أي فرصة لاستبدال دراجته الهوائية التي استخدمها للذهاب إلى العمل خلال الخمسة عشر عاما الماضية. واحتفل شاهين وزوجته يوم الإثنين “قليلا”: “جلست وزوجتي وتحدثنا قليلا وشربنا الشاي، وكان الشعور بالراحة جيدا جدا”.

وكان الزوجان قد التقيا أثناء الدراسة في الجامعة، وتزوجا عام 2002 وكلاهما من أبوين مهاجرين من تركيا وصلا إلى ألمانيا في الستينات من القرن الماضي.

لكن نبرته تغيرت بشأن الإقتراح أنه وزوجته سيكونان نموذجا لجيل من الألمان من أبناء المهاجرين، وقال: “لست متأكدا إن كنت راغبا بهذا، وأعتقد أننا بحاجة إلى رؤية عالمية تعطي كل واحد فرصا متساوية. والذكاء موزع بشكل متساو بين كل الإثنيات، وهذا ما كشفت عنه كل الدراسات. وكمجتمع، علينا أن نسأل أنفسنا كيف نمنح كل شخصا الفرصة للمساهمة في المجتمع. وأنا مجرد مثال بالصدفة لشخص جاء من أصول إثنية وربما كنت ألمانياً أو إسبانياً”.




تعليقات الزوار