إغلاق
إغلاق
مرت سبع سنوات - بقلم : حازم إبراهيم
الاثنين   تاريخ الخبر :2020-11-16    ساعة النشر :11:38:00



مرت سبع سنوات منذ أن رحلت عنا يا ناجي .. وأنت ما زلت في قلوبنا وأرواحنا .. حتى اني ما زلت أسمع صدى صوتك ، يا بُنَيَّ ما عاد بيتنا جميل كسائر البيوت ، يا ثمرة فؤادنا لقد رحلت معك شمس بيتنا ، ابني الحبيب .... مهما كتبت ومهما قلت فلن ولم استطيع وصف مدى ألمي وحُزني لرحيلك ، لو جلست العمر كله اكتب فلا أوفي بكلماتي إحساس قلب توقفت نبضاته ، اصرخ في ظلمات فراقك... ابني... وحبيبي... وعمري ... وروحي... افتقدتك كثيراً جداً كم مرت سنين وأيام ودقائق منذ رحيلك عن هذه الدنيا ، كلما اتت ذكرى وفاتك زاد الألم والحزن وتقطع القلب ، أتذكر لحظاتك الطيبة ولحظات المرح والفرح ولن أنسى لحظات حنانك وطيفك وحركاتك وكلماتك وحبك التي كنت تغمرني بها ، مرت سبع سنوات على رحيلك ادركت كم افتقدك وأنا اتجول في اركان البيت ... هنا تحدثنا ... وهنا كنت تناديني ... وهنا كنت تعانقني .. وهناك كنت تمازحني .. أتذكر عيناك الجميلتين مع تلك الملامح والابتسامة الرائعة ، سبع سنوات مرت على غيابك يا قرة العين وما زالت الاشواق لا تتركني لنومي ، ما زالت ملابسك احتفظ بها وما زالت ارقام هاتفك في ذهني احفظها ، كم اشتقت الى ضجيجك وابتسامتك الجميلة الساحرة ، كم اشتقت إلى سماع رنات هاتفك لأسمع نغمات صوتك ، كم اشتاق الى جلوسِكَ مع اخاك وأختك وجميع العائلة ، ذكراك في قلوبنا ما حيينا يا نبض قلوبنا وحياتنا ، دائما لقد كنت لي سنداً قويا فقدته بفراقك.... في ذكرى وفاتك ارفع يدي إلى السماء لأدعو وأقول : اللهــــمّ إنك تعلم أنّ ابني مات ظلماً وغدراً فأنزله منازل الشهداء الابرار ، اللهم يمِّن كتابه ويسِّر حسابه وثقِّل بالحسناتِ ميزانه وأسكِنه في أعلى الجنّات ، اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة واغفر له مغفرة واسعة ، وتقبله بقبول حسن واجعل مثواه الجنة يا ارحم الراحمين ، ارجو كل من قرأ كلماتي هذه ان يدعو للمغدور بالرحمة و المغفرة .




تعليقات الزوار