إغلاق
إغلاق
دَوَّآمَةُ الزَّمَنِ... الضَّآئِعْ !!! - بقلم سالم السطل / أبو آدم
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2017-12-19    ساعة النشر :13:33:00


تَنآوَلْتُ في هذآ المقآل جآنِباً جَوْهرِياً مِن حيآتِنآ ... ونَحْنُ كَعَرَبٍ في هذآ المحيطْ قَدْ ننظُرْ إلى الموضوع المطروح نَظْرةً تختَلِفُ عن هؤلآءْ الَّذين يَشْكونَ لَيْلاً ونهآراً ولآ تَغْمُضُ عَيْنُهُم في الحيآة !!!

يَأْبى قِطآرُ الزمنِ إلآّ أنْ يجوبَ بِنآ إلى عُمْقِ البَحرِ العميقِ وذو الأموآج العآليةِ... نتَخَبَّطُ بِهآ وَنتَعآرَك معهآ وكُلَّمآ ذَهبَتْ مَوْجَةٌ أتَتْ بَعدهآ أُخرى أكبرُ وأعنف... وأنتَ يآ إنسآنُ وبِكُلِّ مآ أُتيتَ من صبرٍ وعزمٍ وصِدقُ نِيَّةٍ عَلَيْكَ أن تخوضَ معرَكتَكَ في الحيآةِ معَ الكَدِّ والصَّبْرِ دونَ هوآنٍ وأن لآ تُعطي لِلْيأْسِ مكآناً في ذِهنِك وأن تنظُرَ إلى الحيآةِ نظْرةَ حِكمةٍ وأنْ لآ تبني لِنفسِكَ ولِنفسيَّتِكَ آمآلاً وأحلآماً لَنْ يَكونَ بِمقدِرتِكَ تَحقيقَهآ أَوْ تحقيقَ حَتَّى جُزءٍ منهآ !!! وهذآ لن يمنَعك بأن تحلمَ وتتمنَّى وَصولَ القِمَّةِ وهذهِ فِطْرَتُكَ مُنذُ وُلِدتَ ...ويَكبُرُ هذآ الطِّفلُ ويَنموا على مدآرِ السِّنينَ ويرى في حيآتهِ القليلَ والكثيرْ ...ويَلْتَقِيَ بِالغنيَّ والفقير...والحكيمَ ذو التّدبير والغَبِيَّ بِلآ عقلٍ وتفكير ...والحِكمةُ لَديكَ كيفَ تطآلُ أنْ 1تُصآدِقَ هؤُلآءِ دونَ أن تُؤْذى مِنهُم أوْ تُؤْذِهِمْ أنتَ ...ويبْدأُ مشوآرُ الحيآةِ مليئاَ بِالآمآلِ والأحلآمِ ...ونحنُ الكِبآر وبمآ مررنآهُ في صِرآعِ حيآتنآ لآ ولن نرضى بأن يمُرَّ إبنُنآ أو إبنتِنآ تِلْكَ الصَّوآعِقْ وخَيْبآتُ الأملِ ... ومآ يليهآ من شمآتة النآس وبُغضِهِم وكأنَّكَ مَدينٌ لهم بأيِّ شيئٍ من قَبْل !!! شَّبآبٌ ... وصَبآيآ !!! وإلى أين تأخُذُنآ هذه المعآدلة لِكونِهم يبحثون عن مآ تبقى من مستقبلهم ومحطَّآتِ حيآتهم والَّتي أصبحت دون شَكٍّ تُشَكِّلُ عِبئًا ثقيلاً نفسياً وإجتمآعياً على كُلِّ وآحدٍ منهم إن كآن شآباً في أوآخِرِ الثلآثينآتْ !!!أوْ فتآةٌ في أوآئِلْ الثلآثينآت وسآعتُهآ البيولوجية تَزعَقُ إلى السمآء... وقد آنَ أوآنُ إخصآبِهآ ...وإنجآبهآ للأطفآل وهِيَ في أوْجِ نُضوجِهآ الهورموني والعُضْوي ...وَقَد يكونُ الخوضُ في مثلِ هذآ الموضوعِ الحسَّآس جَريئٌ بعْضَ الشيئ لِأنَّهُ يَمِسُّ في الدرجة الأولى الفتيآتِ الَّآتي تخطَّيْنَ الجيل الحرِج وَإنَّني من هذآ المِنبَرِ أبعثُ لَهُنَّ برقِيةً قلبيةً مِلْئُهآ تضآمُنٌ والدَّعوةِ لهآ ولِأمثآلهآ من الأخوآت الصَّآبرآت أنْ يكُنْ صَبرهُنَّ وَإتِّكآلِهِنَّ على الَّذي لآ يغفل ولآ ينآمْ وَلَهُ نُفَوِّضُ الأمرْ وبهِ المُستعآن !!!
**********
 إلشَبْ بْيِكْبَرْ ... وِالبِنْتْ... كَمآنْ
زَمآنْهآ بْيِتْأَخَّرْ ...وْمآلْهآشْ دُوزآنْ
وِالزَّمْنْ بْيِتْأَمَّرْ ...وِالوِحْدِة... زِنْزآنْ
وِإِمْهآ بْتِسْهَرْ ... وْقَلْقآنةِ... لَلْأذآن
وِالحَيآةْ دَفْتَرْ ... وِحْسآبُهْ... بُرْهآنْ
وْيِمْكِنْ تِتْذَكَّرْ ... إلْعآصِفِة... وِالبُرْكآنْ
وِهآدي السَّآعَة...إلْشَّآطِرْ فِيهآ حَيْرآنْ




تعليقات الزوار